مخدر “غاز الضحك’ يغزو الشواطئ وأصابع الاتهام موجهة لأفراد الجالية المغربية

عبّر- متابعة
انتشر بشكل واسع بالشواطئ المغربية، نوع جديد من المخدرات بين الشباب المراهقين، ويطلق عليه اسم “غاز الضحك” أو “بومبة الضحك” وهي مادة تحتوي على “كلوريد الإيثيل” ترش على قطعة القماش ولها تأثير بالغ على الأعصاب المركزية بعد استنشاقها، إذ تحدث لمستعملها موجة من الضحك أو البكاء، حسب حالته النفسية، تتبعها حالة من الهلوسة.

ووجه عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، هذه الأيام أصابع الاتهام لبعض أفراد الجالية المقيمة بأوروبا، الذين يعمدون إلى إدخال هذا المخدر الغريب إلى مدينة الحسيمة ومدن الشمال بشكل عام، حيث شهدت شواطئها اكتساحا لافتا لأعداد كبيرة من عبواته، والتي تداول نشطاء صورا منها.

وقد أثار هذا النوع من المخدر الوافد من أوروبا قلق واستياء المواطنين وتخوفاتهم من أن يحول شباب و يافعين إلى مدمنين على هذا المخدر. ويطرحون تساؤلات حول كيف يفلح هؤلاء الأفراد من الجالية من جلبه من أوروبا وتسريبه إلى مدن الشمال بعيدا عن أعين الرقابة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق