زوكربيرغ يقر بخيانته لبيانات ملايين المستخدمين

عبّــر _ متابعة

أقر مؤسس موقع “فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، الأربعاء 21 مارس، بارتكاب شركته أخطاء، فيما يخص حماية بيانات المستخدمين، متعهداً باتخاذ الخطوات اللازمة لإصلاح تلك الأخطاء.

جاء ذلك على خلفية فضيحة حصول شركة تحليل بيانات، على معلومات عن ملايين المستخدمين، واستخدامها في حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية.

وقال زوكربيرغ، في بيان نشره على صفحته بموقع “فيسبوك”،: “أوّد أن أشارككم في موضوع (شركة) كامبريدج أناليتيكا.. وفي الخطوات التي سبق أن اتخذناها، والتي سنتخذها”.

وأشار إلى أن شركته سبق أن اتخذت، خلال السنوات الماضية، إجراءات هامة لمنع الوقوع في تلك المشاكل، لكننا “ارتكبنا أيضًا أخطاء. وهناك الكثير علينا فعله”.

وقدم زوكربيرغ جدولًا زمنيًا للأحداث فيما يتعلق بفضيحة تسريب بيانات الملايين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.وبعد ذلك عرض إجراءات جديدة، قال إن شركته ستعتمدها بدءًا من اليوم.

وأوضح أن من بين تلك الإجراءات التحقيق في جميع التطبيقات التي لديها قدرة الوصول إلى كميات كبيرة من بيانات مستخدمي الشبكة. كما تعهد بإجراء “مراجعة كاملة” لأي تطبيق يقوم بنشاطات مشبوهة، من دون تفاصيل إضافية.

والثلاثاء، استدعت لجنة في البرلمان البريطاني، زوكربيرغ، لاستجوابه بعد انتشار تقارير تفيد بأن شركة “كامبريدج أناليتيكا”، ومقرها المملكة المتحدة، استخدمت بيانات “فيسبوك”، لمساعدة ترامب في الفوز بالانتخابات الرئاسية لعام 2016.واتّهمت الشركة بجمع بيانات 50 مليون حساب على “فيسوك” دون علم المستخدمين بذلك، وفق ما ذكرت وكالة “أسوشييتد برس”.

وقالت وسائل إعلام أمريكية، إن مؤسس “فيسبوك”، خسر أكثر من 9 مليارات دولار من أسهم الشركة خلال الـ48 ساعة، على خلفية الفضيحة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.