مرض نادر يحرم حسناء بريطانية من الضحك والبكاء

عبّــــر-متابعة

تعاني امرأة بريطانية تبلغ من العمر 20 عامًا من مرض نادر يسمى “الخدار”، ويتسبب بنومها كلما ضحكت أو بكت، أو دخلت في فورة عاطفية أخرى.

وفي التفاصيل، أصيبت جيسيكا ساوثول بهذا المرض بسن المراهقة وتفاقمت حالتها مع الوقت لدرجة أنها تنام بمعدل 13 ساعة يوميًا، وتضطر إلى تجنب المواقف العاطفية وهي واقفة.

وقالت جيسيكا التي تقيم في مدينة نوتنغهام وسط بريطانيا، إنها تشاهد البرامج الفكاهية في التلفزيون وهي جالسة لأنها تخاف أن تغفو وتسقط أرضًا إن كانت واقفة، مضيفة أنها يومًا ما كانت تقدم القهوة لوالدتها وهي تستمع لنكتة قالتها الأم، ما أدى إلى سقوط الكوب ووقوعها أرضا قبل أن تغط في نوم عميق.

وتعاني جيسيكا -وهي حامل للمرة الثانية- من نوبات النوم خلال ممارسة الجنس، وعانت منها أيضًا خلال المخاض أثناء فترة حملها الأولى.

وبحسب صحيفة “صن” البريطانية، تشمل الأعراض الجانبية لهذا المرض رؤية جيسيكا لكوابيس، وأشباح في غرفة نومها قبل أن تغفو.

وأوضحت جيسيكا أنني “في الوقت الذي أبدأ فيه بالضحك غير قادرة على التوقف أشعر برأسي يسقط على صدري وأغفو أو أجد نفسي مستلقية على الأرض.. أشعر بأني مستيقظة لأني أسمع كل شيء حولي لكني لا أستطيع التحدث أو التحرك”.

وأضافت قائلة “لا أستطيع الاستيقاظ قبل أن تتوقف فورة مشاعري.. يمكن أن تكون حالتي مضحكة لكنها في الحقيقة مخيفة”.

وأشارت إلى أنها بدأت تعاني من هذا المرض وهي في سن 15 عامًا، عندما بدأت تغفو في المدرسة أو الحافلة وأماكن أخرى حتى أثناء التحدث مع الغير.

وقالت الصحيفة، إن الفحوصات الطبية أظهرت، أن جيسيكا تعاني من مرض “الخدار” النادر الذي يؤثر على قدرة الدماغ على تنظيم دورة النوم الطبيعية، إضافة إلى مرض يسمى بـ”الجمود” الذي يتسبب بضعف مفاجئ في العضلات.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.