الرماني: خطاب افتتاح الدورة الخريفية استكمال واستمرار لخطاب العرش

 

كمال قروع ـ عبّر 

اكد الخبير في الاقتصاد الاجتماعي، عبد العزيز الرماني في تصريح خص به “عبّر.كوم”، ان الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح البرلمان، هو اولا خطاب للاستمرارية والتكامل مع خطاب العرش السابق، بحيث اكد الملك على ان الاجراءات التي تم اتخاذها في الخطاب السابق، بخصوص التماطل والتأخر في إنجاز الأوراش التنموية،ستجد طريقها الى التنفيذ، وان الحسم والحزم في هذه الامور لا يمكن التراجع عنه.

 

إذن فمن هذه البوابة، يقول الرماني، يبدو واضحا ان المحاسبة قادمة في الطريق،وان تاريخها اصبح اكثر قربا ، وبالتالي فلا يمكن ابدا استبعاد تعديل حكومي موسع، خاصة وان الملك أبان عن حسمه في الامر، ولو تعلق الامر بزلزال سياسي.

 

وواضاف انه استكمالا لخطاب العرش جاء في القول الملكي تاكيد آخر يهم الجد والجدية في التعامل مع المفسدين، ومحاربة كل اشكال التسيب، كما ان الملك اعطى اشارة انطلاقة عهد تنموي جديد،يعتمد المقاربة التشاركية في المشاريع المندمجة، وحمل مسؤولية العمل ايضا للجهات المنتخبة اضافة الى الحكومة والجهات الاخرى المختصة.

 

الملك أكد على اهمية تتبع المشاريع،واعلن عن احداث خلايا بوزارة الداخلية والمالية خاصة بالتتبع،مما يعني ان آليات العمل ستعتمد في المرحلة المقبلة على العمل بجد من جهة، والتتبع والمحاسبة والمتابعة من جه اخرى . الملك اعلن عن احداث هياكل جديدة ومنها الوزارة المنتدبة بالشؤون الإفريقية، كما اولى اهتماما خاصا للشباب من خلال دعوته الى الإسراع بإحداث المؤسسة الدستورية التي هي المجلس الاستشاري للشباب يقول المتحدث.

 

الخطاب ايضا يمكن اعتباره خطابا لانصاف المواطنين الذين لايستفيدون من التقدم والتطور الذي تعرفه البلاد وهي المقاربة التي ستعطي انطلاقة المشروع التنموي الجديد.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.