صادم .. هذه حكاية المرأة التي توقف دماغها نتيجة صدمة الخيانة بسلا

عبّر – متابعة
توفيت مساء أمس سيدة في عقدها الرابع نتيجة صدمة لم تتحملها من جهة زوجها الذي ضبطته متلبسا بالخيانة مع صديقتها التي هي في نفس الوقت زوجة جاره بسلا.

حيثيات هذه الواقعة المريبة التي عرضت حياة سيدة للهلاك، إثر توقف دماغها، تعود الى وقت سابق، عندما اكتشفت أن زوجها الذي يتظاهر باحترامها وتلبية كل طلباتها ورغباتها، لم يكن إلا ثعلبا ماكرا، مخادعا، يستغل غياب زوجته الشرعية، ليختلي على فراشها بصديقتها التي هي زوجة جاره.

جرت العادة ان الزوجة الهالكة، كانت تقضي كل مرة عطلة نهاية الأسبوع مع أمها في الرباط، وهو الوقت الذي يستغله زوجها في غيابها ليستقدم زوجة جاره، وصديقة زوجته، ولما لاحظت الجارات أن هذا السيناريو يتكرر، بمجرد خروج الزوجة من البيت، أخبرتها إحداهن بما لاحظته، حول دخول صديقتها على زوجها، في غيابها.

ولتتأكد الزوجة المغبونة، اغتنمت أول نهاية أسبوع بعد إخبارها، وتظاهرت بذهابها الى أسرتها رفقة طفليها كالعادة، لكنها في واقع الأمر اختبأت عند جارتها، ولما تأكدت بأم عينيها بمرور صديقتها إلى بيتها، دخلت عليهما وهما متلبسين بممارسة الفساد، على سريرها، مصدومة من نفاق صديقتها، ومكر زوجها، وتجمهر القوم حول مكان الجريمة بـ”براريك” سهب القايد بسلا.

كان ضمن المتجمهرين زوج المرأة الخائنة، كان متوقعا أن يتصرف ويظهر غيرته، لكنه فاجئ  الجميع  بتقبيل الخائنة بل عانقها أيضا، وقال للناس إنه يثق في زوجته، ولا يمكنه تصديق التهمة الموجهة لها. وهو ما عمق أزمة الزوجة الضحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق