عريضة جديدة تحذر من المساس بشريعة الله وتتهم المدافعين عن المساواة في الإرث

عبّــر _ متابعة

حذرت مجموعة من “العلماء” والفعاليات الحقوقية، السياسية، الإعلامية، بالإضافة إلى بعض الأساتذة الجامعيين، من مغبة المساس بشريعة الله، عن طريق تغيير نظام الإرث.

وطرحت هذه الفئات، عريضة ضد العريضة التي سبق ونادت بإلغاء نظام التعصيب، مؤكدة أنها تابعت بـ”استهجان” و”استغراب” ، عمليات الإستهداف المتكررة لمنظومة الإرث، التي تعتبر من شريعة الله الواجب اتباعها.

واتهم البيان الذي سبق العريضة التي تُوقع ضد دعوات تغيير نظام الإرث، المنادون بإلغاء نظام التعصيب والمساواة في الإرث بين الجنسين، بالنهل من مرجعية علمانية مغالية في المادية.

وشدد ذات البيان توصل الموقع بنسخة منه، على أن “الدعوة إلى إلغاء حكم التعصيب ما هو إلا خطوة يستشرفها أصحابها من أجل الإلغاء التام لنظام الإرث”.

وأوضح أصحاب البيان، أن المطالبة بالمساواة في الإرث، خطوة تؤذن بالخراب النهائي للروابط الأسرية التي وضع الله سبحانه أحكامها وتشريعاتها بدقة مطلقة وحكمة بالغة، حسب ما جاء في نص البيان.

من جهة أخرى، أدان الموقعون على العريضة(يتوفر الموقع على نسخة منها)، ما وصفوه بـ”التصريحات التي تستهدف نظام الإرث والمطالب العلمانية المعتدية على مرجعية الأمة المغربية”.

وربط البيان، بين نظام الغرث والأمن الروحي بالمغرب، عندما اعتبروا أن كل “مساس بنظام الإرث هو مساس بالأمن الروحي العقدي للمغاربة”.

كما طالب البيان الدولة المغربية، بضرورة “اتخاذ موقف صريح من عبث العابثين بديننا والثبات على هذا القانون الرباني الفريد”.

 

loading...
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.