سلا:جانحون استعملوا أسلحة بيضاء للاستيلاء على أغراض رجال شرطة

عبّر ـ صحف

تعرض رجال أمن برتب مختلفة بسلا، الأسبوع الماضي، إلى سرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، كما تعرضت شقة شرطية وزوجها الـ “كومندار” بالجيش إلى عملية سطو ليلا، باستيلاء الجناة على 17 مليونا، وأغراض أخرى.

وأوضح مصدر مطلع أن منحرفا، يلقب بـ “ولد تفاحة”، اعترض سبيل شرطية تشتغل بمديرية الشرطة القضائية بالمقر المركزي لمديرية الأمن، ليلة السبت الماضي، بالمدينة العتيقة، واستولى على هاتفها المحمول تحت التهديد بالسلاح الأبيض. وأعلنت حالة استنفار أمني قصوى، وآزرت عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أفراد الشرطة القضائية ومجموعات البحث والتدخل المعروفة بـ “الغري”، وقضت وحدات الشرطة ليلة بيضاء دون جدوى، قبل أن يسقط الجانح، الاثنين الماضي، في قبضة عناصر الأمن بحي سيدي موسى بالمدينة.

وبمنطقة “ديبو راس الماء” بحي تابريكت بسلا تعرضت ضابطة بالمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني للسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وسجلت شكاية لدى مصالح أمن الديمومة بالمنطقة الأمنية، وتعرفت الضابطة القضائية على هوية المتهم الذي اختفى عن الأنظار، وحررت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني.

وبحي الرحمة، تعرض رجل أمن للسرقة باستعمال سلاح أبيض، إذ استغل الجانح عدم حمل رجل الأمن لسلاحه الوظيفي، وهاجمه ليستولي على هاتفه المحمول، ويطلق ساقيه للريح.
وبحي اشماعو، أجرت عناصر الشرطة العلمية مسحا لمسرح جريمة السطو على منزل شرطية وزوجها المسؤول العسكري، بعدما تسلل الجاني أو الجناة إلى الشقة دون أن يتركوا أدلة، كما باشرت فرقة الشرطة القضائية أبحاثا ميدانية، بحثا عن المتهمين المجهولين.

وتجري عناصر الشرطة القضائية والأمن العمومي وفرق الدراجين ومجموعات البحث والتدخلات، أبحاثها في شأن تعرض زملائها في المهنة للسرقات تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، وقضت، السبت الماضي، مرفوقة بعناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، ليلة بيضاء بالمدينة العتيقة، أملا في العثور على “ولد تفاحة” الذي هدد الشرطية العاملة بمديرية الشرطية القضائية، التي تعرفت على هويته بعد اعتقاله من قبل عناصر الأمن العمومي.

loading...
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.