بعد غياب طويل..حاتم إدار يخرج كليبا لاقى من “الديسلايك” أكثر مما لاقته سينا من قبل وهذا هو تعويض أدومة ونيبا

صفاء بالي _ عبّــر 

يبدو أن جل المغاربة، هذه الأيام، اتفقوا على إطلاق أغانيهم في نفس الوقت، حتى تكاد لا تفرق أغنية من أخرى لوجه الشبه الكبير بينهم، لكن بعيدا عن هذا وذاك، أغنية حاتم إذار الجديدة تحت عنوان “بنات الدنيا” أقامت الدنيا ولم تقعدها بسبب ما أثارته من ضجة اعتبرها الكثيرون لا أخلاقية.

حاتم إدار الذي غاب عن الساحة الفنية مدة ليست بالقصيرة حتى سمعنا ظهور أصوات أخرى غيبته أو أنستنا فيه، خرج يوم أمس بفيديو كليب لم يكن متوقعا، تضمن مشاركة شخصيتين أثارتا الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي ويتعلق الأمر ب “أدومة” الطنجاوي و”نيبا” المراكشي.

ووفق مصادرنا المطلعة، فحضور رشاد رجوي الملقب بأدومة الذي لا يتقبله الكثيرون من المغاربة بسبب ازدواج شخصيته وميولاته الجنسية الشاذة وكذلك نور الدين الغرابي الملقب بـ “نيبا”، غير المحبوب والذي يعتبره المراكشيون يسيء إلى صورة المدينة الحمراء، قد كلف إدار مبلغ 6000 درهم لكل واحد على حدة.

لكن، ووفق العديد من التعاليق فحضور كل من أدومة ونيبا لم يشكلا أي قيمة مضافة للكليب، بل أعطاه طابعا أشبه بكثير من  “الميوعة” و”الحموضة” كان إذار في غنى عنها، فيما أعرب آخرون على أن “مثل هذه الأعمال نوع من الاستهتار بالذوق المغربي وما أحوجنا إلى الأغاني المغربية الجميلة”.

تعاليق كثيرة صبت في منحى أن الأغنية التي غناها إدار مستعملا فيها نوعين من الغناء الواي الواي واللغة العربية، لم تكن موفقة ولم ترقى لتطلعات المتتبعين للفن أو حتى معجبين الفنان حاتم، وذلك لسبب يكفي أن يقال عنه كاف وشاف، إذ تم الاعتماد في فيديو كليب “إيحاءات جنسية” وميوعة وكلمات لا ترقى للفن الهادف.

وبالرغم من تواجد الأغنية في المركز الثاني ضمن الفيديوهات الأكثر مشاهدة بنسبة أزيد من نصف مليون، إلا أنه يعتبر من أكثر الفيديوهات التي حظيت بأكبر عدد “dislike” أي عدم الإعجاب، كما لاقت  تعليقات سلبية على اليوتيوب، حتى اضطر إدار إلى توقيف خدمة كتابة التعاليق على الكليب باليوتيوب.

loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.