عبد السلام الحلزون مول الفكرون

عبّر

شخصية هذا الأسبوع فالحقيقة ماشي حنا لي اختارينها و لكن هي الي فرضات راسها علينا و على المغاربة كاملين من طنجة للكويرة، حتى أن البعض قال بأن المغاربة كلهم غيدخلو الجنة، بسبب واحد و هو أنههم صابرين على بطئ صبيب الأنترنت ديال اتصالات المغرب، و هذا سبب كافي فنظر شي وحدين باش الله يغفر ليهم الذنوب ديالهم.
طبعا هادشي زاد على القياس، الناس كيزيدو القدام فسرعة تدفق صبيب الأنترنت و حنا مع اتصالات المغرب غير ما كنزيدو نرجعوا اللور، حتى أن البعض كيطالب من عبد السلام أحيزون يبدل اللوغو ديال الشركة لي كسيرها و دير فبلاصتها حلزون، و طبعا غتكون قريبة من الإسم ديالو الي ممكن يبدلوا حتى هو و يولي عبد السلام الحلزون بدون أدنى مشكل.

شي ناس كيقولو بأن هادي السياسة ديال الشركة باش الناس يديرو الألياف البصرية ب 1000درهم للربط و 500 درهم للشهر، باش الحلزون و صحابو يبقاو على خاطرهم.
الانترنت ماشي المشكل الوحيد عند عبد السلام الحلزون، فالتلفون و التعرفة ديالو حتى هي قصتها قصة، فمكالمة وحدة المدة ديالها 3 دقايق لشي دولة إفريقية بحال مدغشقر مثلا، ممكن تاكل الصولد ديال 12 ساعة دقة وحدة، و فاش تتاصل بيهم كيقولو ليك، الدقيقة لديك الدولة كتحسب ب 4 السوايع، واكواك الحق، هادشي كاين غير عند طاسيلات المغرب، حتى افقر دولة ما فيهاش هذا الحساب الي عند عبد السلام الحلزون، الي حتى واحد ماعارف المدرسة الي قرا فيها، بزز باش فهمنا 1+1=3 و دابا شكون غيفهمنا ساعة كتولي 3 دقايق، الصبر و الصبر و صافي.
المهم مع اتصالات المغرب الجنة مضمونة، و الله كيقول، إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.

loading...
loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.