بنشماس يتطاول على الاختصاصات ويفر من التنسيق الحكومي

كــمـــال قــــــروع

 

علم موقع”عبّر.كوم”، أن بنشماس، رئيس مجلس المستشارين في ظروف غامضة، والذي كثرت فضائحه هذه الأيام، إجتمع بأساتذة جامعيين وطلب منهم القيام بدراسة حول أوضاع الشباب في المغرب في أفق تهيئ إستراتيجية للنهوض بالشباب..!!

 

وفي ذات الوقت قام الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب في ظروف أكثر غموضا من جاره بنشماش، ـ قام ـ بتوجيه طلب إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، قصد القيام بدراسة حول نفس الموضوع.

 

وما بين طلب بنشماس الذي أزكمت روائحه انوف المواطنين والإعلاميين، وما بين طلب الحبيب المالكي الذي بدت عليه علامات العجز والشيخوخة، تظل الوزارة المعنية صامتة دون أي رد فعل حول الموضوع، علما أن وزير الشباب والرياضة، الطالبي العلمي، كان قد قدّم عرضا أمام مجلس الحكومة حول أوضاع الشباب والمقترحات التي تطرحها الحكومة لحل مشاكله، كما أن وزارة الشباب والرياضة تعكف ـ حسب مصادر مطلعة ـ على تهيئ إستراتيجية للنهوض بأوضاع الشباب استجابة للتعليمات الملكية التي وجهها للحكومة الملك محمد السادس أكتوبر الماضي.

 

وأمام هذا الوضع تبدوا الصورة واضحة للمواطنين، فمجلس النواب له وجهة غير مجلس المستشارين وهما معا يقتلان هذا المشروع في مهده، علما أنه في مسؤولية الحكومة أن تعرضه على البرلمان..لكن يبدوا أن الأخير هو بدوره قد يفتش على من يعرض عليه إستراتيجيته الخاصة بالشباب..

 

وحسب معلومات توصلنا بها في “عبّر.كوم”، فإن كل ما يسعى إليه “الحاكم” بنشماس هو تهيئ ميثاق بسيط حول الشباب، لكن مثل هذه المشاريع الكبرى لا يمكن أن تسند للأساتذة الجامعيين، إلا إذا كان بنشماس يهيئ لعودته إلى الجامعة كي يجد طريقه إليها مفروشة بالورد، ونحن كإعلاميين نتتبع ونترصد كل الشطحات التي يقوم بها بنشماس بعيدا عن الجدية وجادة الصواب، خاصة وأنه قدّم للجامعة مليونا درهم بسخاء كبير وزاد عليهما ما قدمه لوكالة الهاشمي وما قدمه أيضا لمنابر إعلامية وما يسعى لتقديمه للأساتذة الجامعيين مقابل كفاءة لا معنى لها..

 

وخاتمة الكلام نساءل بنشماس: هل هذه الأموال التي تهدرها يمنة ويسرة بكل فوضوية، ورثتها عن أبوك أو عن والدتك؟

والسلام

Loading...

قد يعجبك ايضا

تعليق 1

  1. salah-21 يقول

    يا اخي كأنك تضرب في حديد بارد لأنه من أمن العقوبة أساء الأدب وهذا حال كل من تسلط على واقعنا السياسي في ظروف مشبوهة و الحال ينطبق على بن شماس الذي لا اعرف له شخصيا اي ماض سياسي اللهم إلا إنباته مع حزبه كما ينبت البقل على حواف الساقي اما ظل لشكر المالكي فانه ينتقم لسنوات اقصائه من طاولة الكعكة لكن عزاءنا الوحيد هو قوله صلى الله عليه و سلم قي الحديث عَنْ خَوْلَةَ الأَنْصَارِيَّةِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( إِنَّ رِجَالًا يَتَخَوَّضُونَ فِي مَالِ اللَّهِ بِغَيْرِ حَقٍّ فَلَهُمُ النَّارُ يَوْمَ القِيَامَةِ ) رواه البخاري (3118) .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.