‪ ‪

تركيا ترفض “رشوة سعودية” ضخمة لإنهاء ملف خاشقجي من بينها رفع الحصار عن قطر

عبّر ـ وكالات

 

قالت صحيفة النيويورك تايمز، إن شخصاً مُقرَّباً من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، كشف أن مبعوثاً سعودياً، هو الأمير خالد الفيصل، مستشار الملك سلمان بن عبدالعزيز عرض حزمة من الإغراءات على تركيا لغلق ملف مقتل جمال خاشقجي.

وقالت NEW YOTK TIMES الأميركية أن حزمة الإغراءات تضمنت مساعدات مالية واستثمارات لمساعدة الاقتصاد التركي المُتعثِّر، وإنهاء الحصار السعودي على قطر، الحليفة لتركيا. وقال الشخص وفقاً للصحيفة الأميركية إن أردوغان أخبر معاونين له أنه رَفَضَ العرض بغضبٍ، مُعتَبِراً إياه «رشوةً سياسية».

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الثلاثاء، إن بلاده لم تقدم بعد أي معلومات لأي دولة فيما يتعلق بتحقيقها في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وجاء ذلك قبل ساعات من الموعد المتوقع أن يعلن فيه الرئيس رجب طيب أردوغان فيه ما وصفه بأنه تفاصيل بخصوص القضية.

وأدلى جاويش أوغلو بالتصريحات في مقابلة مع وكالة الأناضول للأنباء. وقال أيضاً إن تركيا مستعدة للتعاون مع أي تحقيق دولي في مقتل خاشقجي.

وقال إن إقرار السعودية بمقتل خاشقجي مهم ولو جاء متأخراً. وتحقق السلطات في اختفاء خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

وبعد أن نفت السعودية لأسابيع، قالت في مطلع الأسبوع إنه قُتل في القنصلية. وقال أردوغان إنه سيعلن المعلومات المتعلقة بالتحقيق في كلمة يلقيها اليوم الثلاثاء.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق