الإعلانات

الدينار الجزائري..العملة الأضعف بين دول المغرب العربي

عبّر من الرباط

 

كشفت الأرقام التي أعلنها البنك المركزي الجزائري، أن الدينار الجزائري خسر خلال السنة المنقضية فقط حوالي 5 في المائة من قيمته في التعاملات الرسمية للصرف، منتقلا من 114 في بداية سنة 2018 إلى 118 دينار مقابل العملة الأوروبية الموحدة “الأورو”.

 

وسجلت قيمة  الدينار تراجعا متسارعا نحو مسويات متدنية، على الرغم من دعم الحكومة للدينار الجزائري في أسعار الصرف الرسمية.

 

وتشير المعطيات المالية والاقتصادية إلى أنّ الدينار الجزائري يعتبر العملة الأقل قيمة من بين الدول المغاربية على الرغم من الجزائر تعتبر الأغنى من بينها على الصعيد الاقتصادي، سواء من حيث الثروات من المواد الطاقوية الخام أو الامكانيات في مجال الفلاحة والسياحة والقطاعات الأخرى.

 

فدينار تونسي واحد يساوي 39.05 دينار جزائري، وهي نفس المستويات الضعيفة المسجلة بالمقارنة مع العملات العربية الأخرى على غرار الدرهم المغربي الذي يقابل 12.42 دينار جزائري أو الجنيه المصري الذي تصل قيمة تحويله إلى العملة الجزائرية إلى 6.6 دينار، على الرغم من الظروف غير المستقرة.

 

وعلى هذا الأساس، يؤكد الخبراء بأن الدينار الجزائري معرض للتراجع أكثر خلال السنة الجارية، على اعتبار أن التسعير الرسمي الذي يعتمد عليه البنك المركزي لا يعبر عن القيمة الحقيقية للعملة، إذ تقدر التسعيرة الحقيقة أقل بـ50 في المائة عن السعر الرسمي.

 

ويحذّر المختصون، تبعا لهذه المعطيات، من “تآكل قيمة العملة” بفعل تراجع قوتها الشرائية للأسباب المرتبطة بالتضخم جراء ارتفاع الأسعار وضعف القدرة الشرائية للمواطن.

الإعلانات
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق