مظاهرات في إيطاليا احتجاجا على العنصرية بعد إطلاق النار على مهاجرين

عبّــر ـ وكالات

تظاهر آلاف الأشخاص في مناطق مختلفة بإيطاليا ، أمس السبت، احتجاجا على العنصرية عقب إصابة ستة مهاجرين أفارقة خلال الأسبوع الماضي في عملية إطلاق نار نفذها إيطالي مناصر لليمين المتطرف في ماتشيراتا وسط البلاد. و ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) أن حوالي 30 ألف شخص تجمعوا في شوارع ماتشيراتا احتجاجا على كافة أشكال العنصرية والفاشية ، كما سجلت مظاهرات أخرى في في تورينو و ميلانو، و قامت عناصر الشرطة بتوقيف بعض المتظاهرين. و بلغ عدد الذين تظاهروا، حسب السلطات المحلية، عشرة آلاف شخص، في حين قدر المنظمون العدد بنحو ثلاثين الفا.

وتم إغلاق المدارس و معظم المتاجر طيلة النهار، كما تم نشر عناصر قوات الأمن فيما حلقت مروحية في سماء مدينة ماتشيراتا ، حيث اندلعت لوقت قصير مواجهات بين عشرات المتظاهرين و رجال الشرطة. و كان رئيس بلدية ماتشيراتا رومانو غارنسيني (يسار وسط) طلب إلغاء كل التجمعات لضمان راحة السكان، لكن المحافظة وافقت مساء أمس الجمعة على تنظيم مظاهرة اليوم السبت شرط أن يسير المحتجون في محاذاة أسوار المدينة دون الدخول إلى وسطها التاريخي.

و تظاهر الخميس الماضي العشرات من مناصري “فورتسا إيطاليا” (يمين متطرف) ضد المهاجرين وأدوا التحية الفاشية للشرطة. و اعتبر وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي أن “كرها عنصريا أكيدا” وراء حادث إطلاق النار على مارة بشوارع مدينة ماتشيراتا بوسط البلاد ، مما خلف ستة جرحى جميعهم أفارقة .

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مينيتي قوله إن الحادث الذي نفذه شاب إيطالي من أنصار اليمين المتطرف ينطوي على “تطرف يميني مع استحضار واضح للفاشية والنازية”، معربا عن أسفه لكون “لون البشرة هو الرابط الوحيد بين الضحايا”. وخلف إقدم إيطالي يبلغ من العمر 28 سنة ينحدر من إقليم ماركي (وسط البلاد) على إطلاق النار بواسطة مسدس كان بحوزته على أفارقة ينحدرون من من مالي وغانا ونيجيريا” ردود فعل في الأوساط السياسية والإعلامية على الخصوص وجعل الهجرة القضية المهيمنة في الحملة الانتخابية لاستحقاقات الرابع من مارس القادم.

loading...
loading...
loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.