بنكيران بعمامة القائد المخلوع الذي يركب على كل زيارات الهمة لمنزله !!

كــمال قــروع 

 

لم تمر زيارة المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة لبيت بنكيران دون أن يطبل الإعلام الحزبي والمصفق لحزب العدالة والتنمية على أنغام الأسطوانة المشروحة ويفسر الزيارة ببعثة ملكية لبيت رئيس الحكومة السابق من أجل لعب دور الوسط في قضية حراك الريف لاحتواء الأزمة، وهو الأمر الذي يحدث في كل زيارة لمستشار الملك كلما وطأت قدماه البيت البنكيراني، فتتحول زيارة الود إلى بعثة ملكية تسطر سيناريوهات وتحبك في أقسام تحرير أبواق الإعلامي الموالي للمصباح.

وتعتبر هذه الخرجات الإعلامية مضللة ومستهينة بمؤسسات الدولة القائمة بجدية على تسيير البلاد، والتي تتعامل بمنطق الحكمة والتبصر تحت قيادة الملك محمد السادس، والتي تمجد لشخص بنكيران وتقابله بعجز الدولة بكل أجهزتها ومؤسساتها عن إيجاد حلول لقضايا مجتمعية، في إشارة منها إلى سلك سبيل الاستعانة ببنكيران لحل الأزمات، معلنة بذلك أهداف غير حقيقية وكاذبة تخرج عن القصدية من وراء الزيارة والتي لم تكن إلا ودية بمناسبة شهر رمضان ليس إلا.

وبعد أن أفل قمر الزعيم المخلوع بإعفاء ملكي ونصّب العثماني بديلا عنه وبعد أن اختفى عن الأنظار، وأقر بتوجهه للوضوء والصلاة ولعمرة يرتاح بها من عبء المسؤولية، ويتفرغ لأمور حياتية دونما التجرد من السياسة، بعد كل هذا يعمل الإعلام الموالي للحزب على إعادة زعيمهم للمشهد عبر حشره في قضايا همت الرأي العام وتشغله متناسيا إضراره برئيس الحكومة الحالي والذي هو أولى بالاضطلاع بهذا الدور.

ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي تصدر أخبار تلي زيارة الهمة لبيت بنكيران بل أن الأخير كان ينفي في كل مرة ما يتم نشره ويؤكد أن الزيارة عادية لا تبعد عن نطاق زيارة ودية عادية.

 

loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.