بعد 45 يوما ..الجزائر تقرر استقبال السوريين العالقين على حدودها مع المغرب

عبّــر_متابعة

قررت الجزائر استقبال اللاجئين السوريين العالقين على حدودها مع المغرب، وذلك بعدما تقطعت السبل بالمئات من السوريين على الحدود بين البلدين منذ 17 أبريل الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في بلاغ إنها أن قرار استقبال اللاجئين السوريين جاء مراعاة للنواحي الإنسانية التي يمرون بها حالياً.

ويتعلّق الأمر بقرابة 55 سوريا قد علقوا على الحدود بين البلدين، منذ 17 أبريل  بسبب رفض المغرب استقبالهم لأسباب منها “عدم فتح الحدود أمام الهجرة غير الشرعية، وطرد الجزائر لهؤلاء اللاجئين وتسهيل عبورهم نحو أراضيه”، وهو ما نفته هذه الأخيرة، وقد انخفض عدد العالقين في وقت لاحق إلى 41 شخصا.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد طالبت أول أمس الثلاثاء من الجزائر والمغرب بالتجاوب السريع مع الحاجيات الإنسانية لمجموعة من اللاجئين السوريين على حدود البلدين، وبتسهيل دخول وتمكينهم من إيجاد أماكن آمنة والسماح لهم بلقاء أفراد عائلاتهم.

وكانت وسائل إعلام مغربية، نقلت عن مصادرها الخاصة بداية هذا الأسبوع، دون أن يتم إعلان الخبر رسميا، أن المغرب استجاب منذ بداية الأزمة لطلب 27 لاجئا من مجموع العالقين، عبر مجموعتين، الأولى تتكون من 15 فردا غالبيتهم نساء وأطفال بعدما تبين أن لديهم أقارب في المغرب، ثم مجموعة أخرى تتكون من 12 شخصا.

 

Sponsored by SARA NETWORK
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.