انطلاق قمة”سيداو” و انضمام المغرب على جدول الأعمال

عبّر-وكالات

انطلقت اليوم الأحد 04 يونيو بالعاصمة الليبيرية، مونروفيا، أشغال القمة العادية الـ 51 لرؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، بجدول أعمال يتضمن الطلب الذي تقدم به المغرب ليصبح عضوا كامل العضوية داخل هذا التكتل الإقليمي.

وجرى حفل افتتاح القمة الـ 51 لـ”سيداو” برئاسة رئيسة ليبيريا، وحضور رؤساء السنغال وبوركينا فاسو ومالي وغينيا وكوت ديفوار وغانا وغامبيا وسيراليون وبنين. كما يشارك في القمة رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، مارسيل دو سوزا، والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في غرب إفريقيا والساحل محمد بن شمباس، والمفوضة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.

وقرر الملك محمد السادس عدم الحضور لأشغال القمة، وذلك بسبب التوتر الذي رافق الإعداد لها، حيث أوضح بلاغ صادر عن وزارة الخارجية والتعاون أن “جلالة الملك يأمل ألا يأتي حضوره الأول في قمة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في سياق من التوتر والجدل، ويحرص على تفادي كل خلط أو لبس”.

وكان المغرب طلب رسميا الالتحاق بالمجموعة قبل بضعة أشهر، وذلك بعد العود إلى الاتحاد الإفريقي، وهو الطلب الذي لقي ترحيبا من الدول الأعضاء التي تربطها بالمغرب علاقات متينة.

وسيبحث القادة الأفارقة خلال هذا الاجتماع أيضا العديد من الملفات، ومن ضمنها طلب تونس الحصول على صفة العضو المراقب بالمجموعة، واتفاق شراكة موريتانيا مع فضاء المجموعة.

Sponsored by SARA NETWORK
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.