القيادي في التوحيد و الإصلاح يحرم حصار قطر و يدعو إلى رفضه

عبّر-وكالات

دعا القيادي في حركة التوحيد و الإصلاح و رئيسها الأسبق، أحمد الريسوني، و الذي يشغل أيضا نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، من وصفهم بالعلماء والعقلاء  إلى رفض الحصار الذي فروض على قطر.

وقال الريسوني في بيان له، ” أدعو العلماء والعقلاء وقادة الرأي ، وأهل الغيرة على أمتهم ، إلى تمزيق وثيقة الحصار على قطر ، والسعي بالسبل المتاحة لإنهاء الحصـار، و ذلك من أجل إنقاذ أهل قطر مما سيَلُم بهم من المصاب الجلل ، وكذا الأمة مما سيصيبها من مزيد من الفرقة والوهن أمام أعدائها”.

وتابع ” لا يخفى على أحـد أنه يجب على أهل العلم البيان الواضح في تحريم هذا الحصار على أهل قطر”.

ولفت مستنكرا إلى أن هذا الحصار ” لا تقـره شريعة الله ، ولا العقول السويّة ، ولا الفطر السليمة في أيّ أمة من الأمم فكيف بأمة الإسلام ذات الحضارة العادلة ، والقيم السامية”.

واعتبر أن ” قناة الجزيرة التي تُبثّ من قطر تدافع عن أهل السنة في العراق ، وسوريا ، ولبنان ، وغيرها ، وتذبّ عن أعراضهم ، ودمائهم ، وأموالهم ، وتتبنى قضايا الأمة الإسلامية ،

وشعوبها المضطهدة في كل مكان ، بما لا تفعله بنفس قوة التأثيـر أيُّ قناة فضائية أخرى ، ولم نشهد منها قط أنها تبنّت قضايا إيرانية ، ومعلوم أنّ وراء هذه الفضائية المتميّزة إرادة سياسية من الدولة الحاضنة لقناة الجزيرة”

وقطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن العلاقات الدبلوماسية مع قطر أمس، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.