المساجد المغربية بهولندا تستنفر أئمتها و خطبائها ضد التطرف و الإرهاب

عبّر من هولندا

تعكف منذ أيام لجنة عن مجلس المساجد المغربية بهولندا (23 مسجد)، على وضع خطة لتجميع و هيكلة المساجد التي يسيرها أفراد الجالية المغربية بهولندا، و ذلك بهدف تطويرها بشكل يستجيب للتحديات التي يعرفها المجتمع الهولندي المسلم بصفة عامة و الجالية المغربية بصفة خاصة.

مجلس المساجد المغربية، و في سياق التطورات التي تعرفها الساحة الدولية و الإكراهات التي تعيشها الجالية المسلمة في الغرب عموما، يعمل من أجل تطوير أدائه بشكل يتماشى مع تلك التطورات، خاصة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب و الأفكار المتطرفة.

و في هذا السياق أكد الدكتور مرزوق أولاد عبد الله، إمام و خطيب المسجد الكبير بأمستردام، و الأستاذ الجامعي بجامعة أمستردام الحرة، و عضو المجلس العلمي الأوربي، أن الهدف هيكلة المساجد المغربية في هولندا هو تحصين هذه المؤسسات من الاختراقات، و العمل على ترسيخ الثوابت الوطنية بين أفراد الجالية الذين يرتادون هذه المساجد، و التي تقوم على العقيدة الأشعرية و المذهب المالكي.

و أضاف أولاد عبد الله، أن الهدف من هذه العملية التي تتم تحت إشراف المجلس العلمي الأوربي، هو حماية هذه المؤسسات الحيوية من الاختراقات الفكرية و الفقهية القادمة من الشرق، كما تهدف العملية إلى تأهيل الأئمة بشكل يجعلهم في مستوى المهام المنوط بهم داخل المجتمع الذي يعيشون فيه.

 

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.