بعد ليلى السليماني.. مغربية أخرى مرشحة لجائزة “كونكور” الفرنسية ل2018

ثقافة و فن كتب في 7 سبتمبر، 2018 - 21:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status

عبر _ متابعة

كشفت دار النشر الفرنسة “غاليمار”، على حسابها على تويتر، أن الكاتبة المغربية مريم العلوي، مرشحة لنيل جائزة “غونكور” الفرنسية لعام 2018، عن أول رواية لها باللغة الفرنسية، والتي تنشرها نفس الدار.

الرواية التي تحمل عنوان “الحقيقة تخرج من فم الفرس”، هي أول عمل روائي للكاتبة المغربية التي تعيش في نيويورك، وتكتب باللغة الفرنسية.

وسبق للكاتبة المغربية الفرنسية ليلى سليماني أن حازت جائزة “غونكور”، التي تعد أرقى جائزة أدبية في فرنسا، عام 2016، عن روايتها “أغنية هادئة”، وقبلها حصل الكاتب المغربي الطاهر بنجلون على نفس الجائزة عام 1987 عن روايته “ليلة القدر”.

وطبقا لملخص الرواية على “موقع غاليمار”، فهي تحكي معاناة شخوصها، والتي تبدأ ببطلتها “جميعة”، هي عاهرة تعيش وحدها مع ابنتها في الدار البيضاء ، وهي امرأة ذات شخصية قوية، وعشيقها هو “شعيبة” الشخص العنيف والغامض، وزميلتها في المهنة “حليمة” المكتئبة دوما والتي تقرأ القرآن كلما فرغت من الممارسة مع زبون في انتظار الزبون الموالي.. أما والدة “جميعة”التي تدعي “مي”، فهي لا تعرف أي شيئ عن نشاط ابنتها. وما سيعكر تروتين هذه الحياة هو قدوم “شاذليا”، الملقبة بـ “فم الحصان” التي تأتي إلى حي “جميعة” بحثا عن بطلة لأول فيلم لها عن مدينة الدار البيضاء.

وحسب ملخص الرواية المنشور على موقع “غاليمار”، فهي لا تختلف عن “الأدب الفنتازي” أو “الأدب العجائبي الذي يمتاز بطابعه الفلكلوري ويبحث عن تقديم الدهشة للقارئ الغربي عن الواقع المغربي، تماما كما فعل الطاهر بنجلون مع أولى رواياته باللغة الفرنسية “حرودة”، وليلي السليماني مع روايتها ” “أغنية هادئة”” التي حصلت بها على جائزة “كونكور” عام 2016، وقبلها كتبت رواية “في حديقة الغول، وكلاهما تتطرقان إلى بؤس العلاقات الاجتماعية داخل المجتمع المغربي وتقدمان الانحرافات التي تؤدي إليها تلك العلاقات غير المختلة، ولكن بطريقة “فنتازية” للفت انتباه القارئ الغربي الذي تتوجه إليه مثل هذه الأعمال.

يذكر أن مريم العلوي هي زوجه الصحفي السابق أحمد بنشمسي، مدير التواصل بمنظمة “هيومن رايتس وتش”، وابنة المدغري العلوي، وزير الإعلام السابق في عهد الملك الراحل الحسن الثاني.

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع