الإعلام الجزائري بلا حشمة ولا حيا: تفوقنا على مونديال قطر و9 ملايين مشجع دخلوا الجزائر لمتابعة “الشان”

أخبار عربية كتب في 19 يناير، 2023 - 16:18 تابعوا عبر على Aabbir
الجزائر

من الواضح أن دولة الكابرانات ترى في احتضانها للتظاهرات القارية والعربية فرصة ثمينة لاستعادة هيبتها المزعومة وتوقيع عودة كبيرة على الساحة الجيوسياسية، وهذا ما يفسر ترويج أبواقه الإعلامية لنجاحات وهمية وتقديم أرقام ومعطيات خيالية لا يصدقها عاقل عن بطولة كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين المنظمة بالجزائر.

 

إعلام العسكر الجزائري، وبعدما زعم أن حفل افتتاح “الشان” حظي بمتابعة قياسية غير مسبوقة تجاوزت 100 مليون مشاهدة، واضعا المغاربة على رأس صدارة المشاهدين ب29 مليون أكثر من الجزائريين منظمي البطولة أنفسهم، واصل كذبه المفضوح الذي لا يصدقه عقل ولا يقبله منطق، مستغلا نجاح جنيرالات العسكر في تدجين الشعب وتحويله إلى قطيع له القابلية للاستماع والتصديق دونما تفكير أو نقاش.

ولم تجد أبواق الكابرانات حرجا من الادعاء باستقبال الجزائر لـ 9 ملايين مشجع منذ انطلاق بطولة كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين التي تنظمها على أرضها، مع أن هذا الرقم المعلن يستحيل أن يحققه “شان” الجزائر لكون البطولة لا تحظى بإشعاع كبير وكل المنتخبات المشاركة فيها ضعيفة ومن بلدان إفريقية فقيرة لا يمكن لمشجعيها التنقل للجزائر بهذه الأعداد الكبيرة.

كما لا يمكن لبطولة “شان الجزائـر” التي فشلت قبل أن تبدأ، في غياب منتخبات قوية كالمغرب ومصر وتونس، أن تستقطب كل هذه الجماهير بالملايين، وحتى لو تحاملنا على ذكائنا وصدقنا الرواية الجزائرية، فكيف لمطار الهواري بومدين أن يستقبل الرقم المليوني المذكور، ناهيك عن الفنادق والمطاعم وكل ما له ارتباط ببنية الاستقبال التي تبقى ضعيفة في دولة الكابرانات.

كان على إعلام جنيرالات قصر المرادية قبل نشر معطيات كاذبة كذبا مفضوحا دون خجل ولا حياء، أن ينقر نقرة واحدة في “غوغل” بهدف الإحاطة علما بعدد المشجعين الذين دخلوا إلى قطر خلال المونديال الأخير، والذين لم يتجاوز عددهم 1.4 مليون مشجع، بالرغم من بنيتها التحتية التي لا تقارن مع نظيرتها في جزائر تبون لوجود الفارق الشاسع، وكذا تخصيصها أضخم ميزانية على الإطلاق وصلت إلى 220 مليار دولار، فضلا عن مشاركة أقوى المنتخبات العالمية بحضور أبرز نجومها على الساحة الكروية العالمية، في نسخة مونديالية اعتبرت الأفضل على مر التاريخ.

 

زربي مراد – عبّـر

اترك هنا تعليقك على الموضوع