الرجاء يحسم مباراة “الديربي 123” أمام الوداد بهدفين لواحد

عبّــر الرياضية 

حسم فريق الرجاء الرياضي البيضاوي لكرة القدم النقاط الكاملة للمباراة التي جمعته اليوم السبت بمضيفه الوداد، في مباراة “الديربي 123” التي احتضنها ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء، برسم النزال المؤجل عن الجولة العاشرة من منافسات الدوري الاحترافي، وذلك بعد أن تغلب عليه بهدفين لواحد.

وبقيت فترة جس النبض بين أبناء البزرتي وغاربدو طويلة في بداية المباراة، إذ خاض لاعبو الفريقين دقائق الثلث الأول من النزال باحتراز كبير ظل إثره الحارسان زهير العروبي وأنس الزنيتي في راحة تامة، دون أن تصل كرات هجومية خطيرة إلى معترك الفريقين.

وعرفت الدقيقة 13 أول فرصة سانحة للتهديف في المباراة من جانب الرجاء، إذ كان بوطيب وياجور قريبين من هز شباك الحارس الودادي، غير أن ردة فعل زهير العروبي أبقت التعادل يسيطر على نتيجة المواجهة، قبل أن ينجح الفريق الأحمر في هز شباك الرجاوي أنس الزنيتي في حدود الدقيقة 20، بعد غلطة دفاعية أدخل إثرها المدافع بوطيب الكرة في مرماه.

وفي وقت كان رفاق العميد الودادي إبراهيم النقاش يحاولون التعامل مع دقائق النصف الثاني من الجولة الأولى بذكاء، بعد هدف السبق، نجح محسن ياجور في الدقيقة 34 في هزم زهير العروبي، بكرة ثابتة هز بها شباك الوداد، وأعاد بها رفاقه في نتيجة المواجهة.

الدقيقة 40 شهدت جملة تكتيكية ودادية انتهت بكرة بينية في معترك الرجاء، كان من خلالها لاعبو الوداد قريبين من العودة لهز شباك الرجاء، غير أن يقظة أنس الزنيتي حالت دون ذلك، لتنهي صافرة نور الدين الجعفري مجريات الشوط الأول من المباراة بالتعادل الإيجابي.

وتواصلت مجريات الجولة الثانية على وقع تبادل لاعبي الفريقين محاولات هجومية منذ الدقائق الأولى، إذ خلق رفاق وليد الكرتي ومحسن ياجور بعض فرص التهديف التي كانوا من خلالها قريبين من العودة إلى هز الشباك، كانت أبرزها كرة ياجور في الدقيقة 60، إذ تلاعب بالمدافع نصير، وأرسل كرة قوية لزهير العروبي، تصدى لها الأخير ببراعة ومنع مهاجم الرجاء من إحراز هدفه الثاني في النزال.

وبدأ مدربا الفريقين لعب أوراقها، إذ اختار البنزرتي الدفع بالمهاجم محمد أولاد، بحثا عن النجاعة الهجومية لتحركات الوداد، وفي المقابل فضل غاريدو تقوية خط وسط الميدان، بمنح مكان الوافد الجديد العوبادي لرفيقه ليما مابيدي.

وعرفت الدقائق الأخيرة من “الديربي 123” تراجعا ملموسا في إيقاع ونسق النزال، إذ بات الحذر والاحتراز يكبل أقدام عناصر الفريقين مع مرور الدقائق، واقتراب إطلاق الحكم الجعفري صافرته النهائية، خصوصا من جانب الوداد، إذ إن أداء لاعبي الرجاء كان أفضل في مجمل فترات الشوط الثاني.

وضيع الرجاوي زكرياء حدراف كرة الفوز بالنقاط الكاملة للمباراة في حدود الدقيقة 82، بعد أن وجد نفسه وجها لوجه مع الحارس الودادي زهير العروبي، مفوتا تسجيل هدف محقق للنسور، قبل أن ينجح في ذلك المدافع بدر بانون برأسية مركزة في الدقيقة 88، منح بها النقاط الكاملة لفريقه الرجاء.

وأضاف الرجاء الرياضي ثلاث نقاط ثمينة إلى رصيده في سبورة ترتيب البطولة بعد هذا الفوز، إذ رفع “النسور” رصيدهم إلى النقطة 28 في المركز الثاني وراء المتصدر حسنية أكادير، في وقت تجمد رصيد الوداد في النقطة 16، في المركز 12.

عن موقع هسبريس

loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.