فرار عدائين مغاربة بسلوفاكيا من الوفد المشارك في بطولة العدو الريفي..

حوادث كتب في 4 مايو، 2022 - 13:21 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
عدائين مغاربة

ارتفع عدد التلاميذ المختفين “عدائين مغاربة” من الوفد المغربي المشارك في بطولة العالم المدرسية للعدو الريفي، التي جرت بسلوفاكيا، إلى ثمانية عناصر، بعد اختفاء عنصرين آخرين قُبيل رحلة العودة إلى الوطن، يوم الجمعة الماضي، وفق ما صرح به مصدر مسؤول بوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وقال المسؤول بالوزارة، إن المكلفين بالوفد المغربي المشارك في بطولة العالم المدرسية للعدو الريفي، التي جرت ببراتيسلافا، تفاجأوا باختفاء عنصرين من المنتخب المغربي دقائق قليلة قبل مغادرة الفندق نحو المطار للعودة إلى الوطن.

وأوضح المصدر ذاته أن المؤطرين اللذين كانا منشغلين لحظة الاختفاء بترتيب رحلة العودة، سارعا إلى البحث عن هذين العنصرين اللذين غادرا من البوابة الخلفية، حيث قاما بتفتيش محيط الفندق، كما قصدا محطة القطار القريبة دون أن يجدا لهما أثرا.

وتابع أن المؤطرين اضطرا للعودة إلى الفندق لاستكمال إجراءات الرجوع للحاق بموعد الطائرة، حيث قاما بإبلاغ الشرطة المحلية والسلطات الدبلوماسية المغربية بهذا الحادث.

وينضاف التلميذان المختفيان إلى ستة آخرين اختفوا من فندق الإقامة، وهم جميعا قاصرون، ولا يتوفرون على جوازات سفر، وفق ما أكده المصدر ذاته.

وتمكن المنتخب المغربي المشارك في بطولة العالم المدرسية للعدو الريفي، التي شهدت مشاركة 15 دولة من مختلف القارات، من الحصول على المراتب الأولى وصعود منصة التتويج في ست مناسبات، وذلك بعد إحرازه 6 ميداليات من أصل 24 ميدالية، و3 كؤوس من أصل 12 كأسا.

وشهدت هذه البطولة، التي تم تنظميها ببراتيسلافا بسلوفاكيا، تحت إشراف الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية، خلال الفترة الممتدة من 22 إلى 27 أبريل 2022، مشاركة 15 دولة من مختلف القارات.

وشارك المغرب، في هذه المسابقة، بوفد رياضي مدرسي مكون من 24 عداءة وعداء، وأساتذتهم، من ثانوية ابن تاشفين التأهيلية بالمديرية الإقليمية بمراكش، وثانوية الشهيد صالح السرغيني التأهيلية بالمديرية الإقليمية بالرحامنة، المتوجين خلال البطولة الوطنية المدرسية للعدو الريفي التي جرت منافساتها بكل من بني ملال وآسفي خلال هذا الموسم الدراسي، بالإضافة إلى منتخب الإناث والذكور الفائزين بالمراتب الست الأولى في هذه البطولة.

عبّر ـ مواقع 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع