شُبّان من الحسيمة يصلون إلى اسبانيا على متن يخت سياحي ولكن نهايتهم كانت غير متوقعة..

في الواجهة كتب في 5 سبتمبر، 2018 - 14:44 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status

عبّر ـ متابعة

 

في إطار موجهة الهجرة السرية نحو أوربا التي تعرفها منطقة الريف في الآونة الأخيرة، ابتدع الحالمون بـ”الفردوس المفقود”، حيلاً جديدة لعبور البحر الأبيض المتوسط نحو الضفة الجنوبية لاسبانيا.

وبعد أن كانت في الأمس القريب الزوارق أو ما يُعرف بـ”قوارب الموت”، هي الطريقة الوحيدة لشق مياه المتوسط نحو اسبانيا، انطلاقا من سواحل الريف، ظهرت في السنوات الأخيرة آليات جديدة تحتضن الهجرات الفردية والجماعية للشباب الحالم بأوربا، كان أبرزها الهجرة عبر الدراجات المائية، التي استفحلت بشكل كبير خلال السنتين الأخيرتين.

ولم يتوقف ابداع شباب المنطقة، عند هذا الحد، بل وصلت بهم الحاجة إلى معانقة الأراضي الأوربية، إلى إبداع طُرق حديثة جداً، آخرها استعمال الخيوت السياحية، بعد كرائها والهروب بها في مياه البحر الأبيض المتوسط، أو شراءها والمقامرة بها، هكذا تتعدد الطُرق والهدف واحد، هو تحقيق “حلم أوربا”.

وفي هذا الصدد ذكرت مصادر محلية، أن مجموعة من شباب منطقة الحسيمة وتمسمان، غادروا مساء أمس الاثنين 3 شتنبر الجاري، سواحل المنطقة، باستعمال يخت سياحي تم شراءه بـ18 مليون سنتيم، مقاسمة بينهم.

وأضاف المصدر أن رحلة هؤلاء الشباب عبر اليخت السياحي كانت قد تكلّلت بالنجاح، حيث حطوا الرحال بيابسة اسبانيا، إلا أن “النجاح” والفرحة لم يكتملاً بعد أن تمكنت عناصر الشرطة الاسبانية من ايقافهم في إحدى الغابات التي توجهوا إليها مباشرة بعد وصولهم تاركين اليخت مهملاً على شاطئ البحر.

وتم اقتياد الموقوفين يُردف المصدر إلى مركز لإيواء المهاجرين، حيث تم التحقق من هويتهم واتخاذ الإجراءات الأولية المعمول بها، في انتظار القرار النهائي بشأن وضعيتهم الذي سيُتّخذ من المصالح المختصة.

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع