يهود ألمانيا يطالبون بتدريس دروس حول معاداة السامية لأبناء المسلمين

عبّر-متابعة 

دعا المجلس المركزي اليهودي في ألمانيا إلى مكافحة معاداة السامية بين المسلمين المهاجرين عن طريق التعليم.

 

وقال نائب رئيس المجلس أبراهام ليهرر إنه يتوقع أن تتبلر معاداة السامية بين المهاجرين كمشكلة أكبر لأنهم أصبحوا أكثر استقراراً في ألمانيا، وأضاف: “إن مشكلة معاداة السامية العربية الإسلامية لا تزال تنتظرنا. لقد تأثر الكثير من هؤلاء الناس بأنظمة معادية للسامية في دولهم، والدولة اليهودية محرومة من حق الوجود بحسب منطق هذه الأنظمة”.

 

وقال ليهرر:”عندما يتجاوز تفكير هؤلاء الناس الوظائف والإسكان فقط، فإن هذا سيكون له تأثير أكبر وسيعبر الناس عن آرائهم علانية. ومن أجل منع هذا السيناريو، نحتاج إلى دورات اندماج مصممة بشكل خاص لهؤلاء الناس، ويفضل أن يكون ذلك حسب البلد المنشأ. ما نحتاجه هو ساعات إضافية، في فصول الإندماج، يتم فيها تدريس القيم الأساسية مثل الديمقراطية ومعاملة النساء في مجتمعنا بشكل مكثف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق