نجلة بنشماس تخلق الجدل من جديد بحقيبة تساوي أكثر من 2مليون +صورة

رجاء الشامي _ عبّـــر

عادت ملاك بنشماس، نجلة رئيس مجلس المستشارين المنتهية ولايته، حكيم بنشماس، إلى خلق الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، أياما قليلة بعد تداول صور الترف والبذخ التي تعيش فيهما بفضل ثروة أبيها التي تطرح أكثر من علامة استفهام.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذه المرة كانوا أكثر دقة من المرة الماضية، وتداولوا صورة لابنة بنشماس التي لا تتعدى الثانية والعشرين، وهي ترتدي إلى جانب ثيابها الفخمة حقيبة تساوي 2350 دولار أي أكثر من مليوني درهم مغربية.

وتساءل العديد من المعلقين على الصورة، عن مصدر ثروة أل بنشماس خصوصا أن حكيم بنشماس الذي يشغل رابع أهم كرسي بروتوكولي في هرم الدولة المغربية بالإضافة إلى كونه أمين عام لحزب الأصالة والمعاصرة لم ينتمي يوما إلى عائلة غنية ليستغني عن طريق الإرث مثلا وإنما تربى في كنف أسرة فقيرة تنحدر من أقصى قرية بالريف.

هذا، وطالب العديد من مرتادي “السوشل ميديا”، حكيم بنشماس بالتصريح بممتلكاته والإجابة على سؤال من أين لك كل هذا؟، بينما آخرون استحضروا تساؤلا قديما للملك في إحدى خطاباته حين قال أين الثروة؟، ليجيبوا أن الثروة هي التي ينعم بها آل بنشماس وأمثاله ممن يتربعون على كراسي بروتوكولية على حساب هموم الشعب.

ويذكر أن ملاك بنشماس مدللة أبيها سبق لها أن تسببت السنة الماضية في سجن مغربي يقيم في ديار المهجر، بسبب شنآن بسيط إثر ازدحام مروري، حيث فضلت قبل استغلال نفوذ أبيها وسلطته إلى الترجل من على سيارتها الفارهة ذات 130 مليون سنتيم، لتصب جام غضبها على الرجل وعائلته، وفق تصريحات المعني بالأمر آنذاك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق