قضى 38 سنة بالسجن ظلماًو هكذا تم تعويضه بهذا المبلغ الضخم

عبّر-متابعة 

 

توصلت إدارة مدينة سيمي فالاي في ولاية كاليفورنيا الأميركية إلى تسوية مالية ضخمة مع رجل قضى 38 عاما في السجن لجريمة لم يرتكبها.

وأطلقت السلطات سراح السجين كريغ كولي، الذي يبلغ من العمر حاليا 71 عاما، عام 2017 بعد حصوله على عفو من قبل الحاكم السابق جيري براون، الذي قال إن دليل الحمض النووي وإعادة التحقيق المضنية لجريمة سيمي فالي المروعة تثبت براءة الرجل.

وقالت سلطات المدينة، الواقعة في ولاية كاليفورنيا، السبت إنها توصلت لاتفاق، سيخفف من الإجراءات القانونية الطويلة والمكلفة وغير الضرورية مع كريغ، من خلال دفع 21 مليون دولار، حيث ستدفع المدينة مبلغ 4.9 ملايين دولار، بينما يحصل على باقي الأموال من شركة التأمين ومصادر أخرى لم تسمها بحسب سكاي نيوز.

وقال مدير إدارة المدينة، إريك ليفيت، في بيان صادرة عن المدينة “في حين لا يمكن لأي مبلغ من المال أن يعوض ما حصل لكريغ، فإن تسوية هذه القضية هو الأمر الصحيح بالنسبة له وللمجتمع..”.

وكانت المدينة صادقت العام الماضي على تسوية مالية بسيطة بلغت 1.95 مليون دولار، أي حوالي 140 دولاراً عن كل يوم قضاه كريغ في السجن.

وتعتبر هذه التسوية الأكبر التي يدفعها مجلس تعويضات الضحايا للأحكام الخاطئة، بحسب صحيفة لوس أنجلوس تايمز.

غير أن ممثلي الدفاع عن السجين البريء رفضوا هذا الأمر وأصروا على الاستمرار في القضية إلى حين الحصول على تعويض مناسب.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق