‪ ‪

عطب في الفايسبوك والواتساب وفوبيا إلغاء الاشتراك عند بعض المغاربة

التجنيد

كبيرة بنجبور ـ عبّــر

 

تحسس أغلب مستعملي مواقع التواصل الاجتماعي أمس الأربعاء العطب الذي حل بكل من الفايسبوك والواتساب والأنستغرام، واستشعر الأغلب صعوبة التواصل بانسياب كما هو معتاد، وعوض أن يتم البحث عن الأسباب المنطقية، تمت صياغة رسائل بلغات مختلفة وبعثها لكل المستخدمين، تتضمن توجيها ببعث الرسالة لعدد معين من الأصدقاء حتى لا يتم إلغاء الاشتراك.

 

وانتشرت الرسائل كالنار في الهشيم وصدقتها الأغلبية الساحقة فيما اتجه أخرون لنسخ تعليق “F8” ثمان مرات على المنشورات لتحصينالحسابات الشحصية ومنع الاختراق وإلغاء الاشتراك.

 

ولعل الموجة التي لا يزال صداها قائما لحد الساعة كانت كفيلة لقياس سرعة انتشار الإشاعة من جهة وشدة ارتباط المغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي لدرجة الإدمان، والذي يبقى هو المبرر الوحيد لسرهة التجاوب مع الرسائل دوت الافتحاص والتأكد وهذا لم يشمل فئة معينة من المتسخدمين، بل اجتاحت فئات من أعمار وثقافات ومستوى تعليمي وفي جغرافيات مختلفة.

 

وللإشارة فالموجة اخترقت العالم العربي وليس المغرب فقط وهو الأمر الذي يحتاج للكثير من التفكير في إطلاق بادرة “حميدة” بهذه الصيغة حتى يتم تداولها بهذا الشكل وبتجاوز للحدود.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق