‪ ‪

ظهور مجموعة “العدل والإحسان” رفقة “والد ناصر الزفزافي” في “تسركيلة” الرباط…”طاح الحك وصاب غطاه”

التجنيد

نبيل أبوزيد_عبّر

 

 

 

خرج صبيحة اليوم الأحد 21أبريل الجاري، والد ناصر الزفزافي رفقة مجموعة من رموز العدل والإحسان، في “تسركيلة” جابت بعض شوارع مدينة الرباط، لم يتفاعل معها أحد، وظهر بالملموس وأمام الملأ “الشيطان الرجيم”، الذي يقف وراء خرجات “أحمد الزفزافي” المتكررة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، والغير محسوبة العواقب والمليئة بالحقد والكراهية والضغينة والإنفصالية الحقة والعنصرية البينة التي تريد إشعال فتيل التوتر والإحتقان بين المواطنين.

 

 

 

وشاهد المغاربة داخل وخارج أرض الوطن عبر تقنية البث المباشر، التي قام بها انفصاليوا الداخل من خلال المسيرة التي اعتبرها الفايسبوكيون “تسركيلة”، لتوسعة مجال إيصال الخبر ومشاركته مع أولياء نعمتهم خارج المغرب، بتخطيط ممنهج من قبل شياطين الداخل بدعم مالي كبير من جهات خارجية لا تنتمي لهذا الوطن العزيز، وجهات صادرة في حقها مذكرات بحث في مجال تهريب وترويج وتجارة المخدرات، لها اتصال وتواصل كبير بخونة الداخل وبدعم مالي جد مهم خصوصا من هولندا حيث يستقر أغرب المبحوث عنهم.

 

 

 

وكان تخمين المغاربة في محله بخصوص تواصل الزفزافي الأب مع جماعة العدل والإحسان المحضورة، بعد ظهورهم وخروجهم بشكل واضح جنبا الى جنب بشوارع الرباط.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق