تقديرات المتتبعين أصابت والحكم بـ12 عاما لبوعشرين كان متوقعا

عبّــر ـ متابعة

 

تفاعلت أغلب المعنيات “ضحايا” توفيق بوعشرين بشكل إيجابي مع الحكم الصادر في حق مدير جريدة أخبار اليوم، في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت والقاضي بالسجن لمدة 12 سنة مع غرامة مالية قدرت بـ200 ألف درهم، ملوحين برغبتهم في استئناف الحكم الابتدائي ورفع العقوبة.

 

 

ولم يتفاجأ أغلب المتتبعين لقضية بوعشرين من الحكم الصادر في حقه إذ أن الكثير منهم لوح بعقوبة سجنية تفوق العشر سنوات، واعتبر البعض الحكم منطقيا بالعودة للتهمة المتابع بها بوعشرين والمتمثلة في الاتجار بالبشر.

 

واستغرقت جلسة النطق بالحكم وقتا طويلا قبل الكشف عنه، وسط ترقب وحضور المشتكيات ودفاعهن ودفاع بوعشرين، وكذا وسائل الإعلام، لما تحمل هذه القضية من أهمية وتعقيد، والتي احتاجت لجلسات ماراطونية ضمنت فيها حقوق الترافع وتقديم الحجج والأدلة ونتائج الخبرات التي أجريت على الأشرطة والاستماع للمشتكيات وللمعني بالأمر ليخلص الأمر ابتدائيا بتوقع أغلب المهتمين بالقضية بالسجن 12 عاما.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق