‪ ‪

المغرب يعتزم تقاسم خبراته في التكوين المهني ومجالات أخرى مع العراق

التجنيد

عبّر من الرباط

 

إستقبل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يوم الأربعاء 13 مارس 2019، النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي  حسن كريم الكعبي، وعدد من البرلمانيين العراقيين.

 

وهنأ رئيس الحكومة الوفد البرلماني العراقي، الذي يقوم بزيارة إلى المغرب بمناسبة المشاركة في أشغال الدورة ال14 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، المنظم تحت الرعاية السامية  للملك محمد السادس خلال الفترة ما بين 11 و14 مارس 2019 في الرباط، على عودة الأمن والاستقرار بالعراق، مشيرا إلى كون المغرب يتابع أوضاع الشقيقة العراق التي تربطها به علاقات تاريخية عميقة ومتينة.

 

وأبرز  رئيس الحكومة أن علاقات المغرب مع العراق تجاوزت ستين سنة، مذكرا بأن العراق تعد أول دولة عربية اعترفت باستقلال المغرب، مما يجعل الروابط بينهما قوية وصلبة.

 

وأبدى  رئيس الحكومة استعداد المغرب لتقاسم تجاربه وخبراته في عدد من المجالات، في مقدمتها التكوين المهني وتنمية الإعمار.

 

وفي هذا السياق، أوضح النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي،  الكعبي، أن العراق يفتخر بالعلاقات الطيبة والتاريخية التي تجمعه بالمغرب، موجها تحية خاصة إلى لملك محمد السادس،  الذي ما فتئ يقدم الدعم اللازم للشعوب العربية بما فيها العراق.

 

وتطرق المسؤول البرلماني العراقي إلى الوضع الداخلي الحالي لبلده، موضحا أن الاستقرار بدأ يعود إلى مختلف المدن، وأن إعادة الإعمار والبناء مسألة ملحة ومستعجلة، تستدعي تعاون مختلف الدول العربية من أجل تحقيقها.
حضر هذا الاجتماع على الخصوص القائم بالأعمال في سفارة العراق بالرباط.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق