الأعرج يستقبل أعضاء لجنة تحكيم الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب في دورتها الثانية

 

 

عبّر ـ بلاغ

 

استقبل السيد وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، مساء أمس الأربعاء بمقر الوزارة –قطاع الإتصال- أعضاء لجنة تحكيم الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب في دورتها الثانية، اللقاء كان مناسبة لتدارس وإطلاع السيد الوزير على آخر مستجدات التحضير للجائزة الوطنية للصحافيين الشباب وكذا طريقة عمل لجنة التحكيم التي يترأسها الأستاذ عبد الله البقالي رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية ونائب رئيس المجلس الوطني للصحافة ومدير نشر جريدة العلم، والتي تضم في عضويتها كلا من الزملاء والزميلات:

  • السيد محمد اعميرى: رئيس تحرير بقناة تمازيغت

  • السيد نبيل ادريوش: رئيس تحرير بقناة ميدي 1 تيفي

  • السيدة نوال الكوراري: إعلامية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية

  • السيد محمد بركا: إعلامي ومدير مؤسسة إعلامية

  • السيد إبراهيم الشعبي: أستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال

  • السيد أحمد زاهد: باحث في قضايا الإعلام

  • السيدة حفيظة الدليمي : مدير نشر موقع ريتاج بريس

في بداية اللقاء عبر السيد الوزير محمد الأعرج عن استعداده التام للإسهام في إنجاح هاته المبادرة التي تهم الصحافيين الشباب، سواء من خلال الدعم الموجه إليها، والانخراط الكامل للوزارة في الدفع بنجاح التجربة التي تعد مبادرة فريدة ومتميزة، هذا وقد نوه السيد الوزير بقيمة أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثانية، وأشاد بالتنوع الذي تعرفه من حيث القامات الإعلامية المشكلة لها، بدءا برئيسها وباقي الأعضاء الآخرين.

من جانبه أكد الرئيس الشرفي للدورة السيد محمد مماد المدير المركزي المكلف بالقنوات الأمازيغية بكون استقبال السيد الوزير لفريق عمل الجائزة للمرة الثانية على التوالي يدل على جدية المبادرة والساهرين عليها، وبأن فعاليات النسخة الأولى كانت في المستوى المتميز، مشيدا في الوقت ذاته بحسن التواصل الذي يميز السيد الوزير وانفتاحه الدائم على مختلف المبادرات والفعاليات، الشيء الذي يحسب له في مساره المهني داخل الوزارة.

بدوره تفضل الإعلامي محجوب بنسعلي مدير الدورة الثانية للجائزة الوطنية للصحافيين الشباب بتقديم عرض شامل عن مختلف مستجدات الدورة الثانية والتحضيرات الجارية، مبرزا القيمة و المكانة التي باتت تحضى بها هذه الجائزة الفتية لدى مختلف الصحافيين و الصحافيات الشباب العاملين بمختلف المنابر الإعلامية الوطنية و الدولية، وهو ما يبرزه حسب قوله عدد الأعمال المرشحة لنيل الجائزة و التي بلغت ازيد من 85 عمل موزع بين الربورطاج و التحقيق، مضيفا أن الجائزة في دورتها الثانية تعززت بكافاءات مشهود لها بالمهنية و الإحترافية، منوها في الوقت ذاته بحسن تواصل السيد الوزير الذي وضع ثقته في هذه الجائزة و القائمين على تنظيمها، ومعه مختلف أطر الوزارة الذين لمس فيهم التعامل الإيجابي مع هذه المبادرة.

وفي كلمته عبرالأستاذ عبد الله البقالي رئيس لجنة تحكيم الدورة، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية ونائب رئيس المجلس الوطني للصحافة ومدير نشر جريدة العلم، عن سعادته بالثقة التي منحها له المنظمون واختياره لترأس لجنة تحكيم الدورة الثانية، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تشكل صلة الوصل بين الأجيال، بين الجيل الأول للصحافة والجيل الجديد، وبأن هؤلاء الصحافيين الشباب هم من سيحملون المشعل غدا، وبالتالي هي مبادرة من شأنها تحفيزهم على الاشتغال أكثر.

وفي ختام اللقاء عبر رئيس رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة السيد خالد اللحياني عن شكره الجزيل لأعضاء لجنة التحكيم على قبولهم اللا مشروط للانضمام للجنة، مشددا على أهمية وكذا الشراكة التي تجمع رابطة نبراس الشباب مع وزارة الثقافة والاتصال- قطاع الاتصال، مجددا شكره للسيد الوزير وباقي أطر الوزارة على دعمهم وحسن تعاونهم.

جدير بالذكرأن الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب- الدورة 2 والتي سيعلن عن المتوجين بها يوم 21 مارس 2019 بمدينة أكادير تنظمها رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال- قطاع الاتصال، والمجلس الجماعي لمدينة أكادير، والمجلس الجهوي للسياحة بأكادير، وجماعة آيت ملول ورئاسة جامعة ابن زهر، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير، المركز الجهوي للاستثمار سوس ماسة، وغرفة التجارة والصناعة والخدمات أكادير، ومؤسسات خاصة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق