إعلامي جزائري: كلنا “حراقة” وبوتفليقة هو اول حراق اختفى منذ سنوات وترك شعبه يتخبط

عبّر من الرباط 

انخرط الإعلامي الجزائري في قنوات بي إين سبورت القطرية، المثير للجدل، حفيظ دراجي، في الجدل الذي تعرفه الساحة الجزائرية حول موضوع الهجرة السرية و ظاهرة قوارب الموت، التي ارتفعت وثيرها في الآونة الأخيرة.

 

دراجي، و عبر تدونية فيسبوكية نشرها الإعلامي الجزائري، على حسابه الخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، أكد أن الجميع في الجزائر، “حراقة”.

 

و قال أن “الهجرة غير الشرعية أو ما اصطلح على تسميته “الحرقة”، المتزايدة هذه الأيام للشباب الجزائري في قوارب الموت نحو أوربا يمارسها بطرق مختلفة كل أطياف المجتمع من خلال تصرفات تعكس حجم الفشل والتذمر واليأس الذي تفشى بيننا..”

 

و أشار دراجي، إلى مظاهر الهجرة السرية التي يعرفها المجتمع الجزائري، حيث أكد أن “اول من مارس “الحرقة” على طريقته هو الرئيس الذي اختفى عن المشهد منذ سنوات وترك شعبه يتخبط!! ”

 

و أضاف، “حرقنا لما تخلينا عن مهامنا و واجباتنا التربوية والاخلاقية تجاه أولادنا.
_حرقنا لما قدمنا استقالتنا من المشاركة في العمل السياسي والنقابي وصناعة القرار..
_حرقنا لما تركنا الجماعة تعبث بالوطن وتنهب خيراته، بل تواطؤنا معهم بجبننا وصمتنا..
_الأولياء والأئمة والساسة والنخبة “حرقوا” كلهم لما تركوا المجال للرديئين والمفسدين..
_حرقنا كلنا كإعلاميين وحقوقيين ومثقفين لما وقفنا نتفرج عليهم وهم بعبثون بالدستور والقوانين والقيم والمبادئ ويعبثون بالجزائر وكأنها ملكية خاصة للجماعة.”

 

و ختم دراجي تدوينته ب “سنحتاج إلى “نهضة” شاملة وتضحيات جسام لعودة كل أنواع “الحراقة” إلى صوابهم، وعودة الجزائر الى أحضان أبنائها..”

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق