‪ ‪

جائزة ب 1.5 مليار دولار لا تزال تنتظر صاحبها منذ أكتوبر الماضي

التجنيد

عبّر-متابعة 

 

يحاول سكان بلدة صغيرة في ولاية كارولاينا الجنوبية حل لغز المليار دولار، فكل شخص هنا لديه نظرية عن سر عدم ظهور رابح جائزة اليانصيب الكبرى والتي تبلغ قيمتها مليار ونصف المليار دولار منذ أكتوبر الماضي عندما أعلن عن الجائزة.

 

هل من الممكن أن الفائز قد قضى على الفور نتيجة الصدمة بعد رؤية الأرقام الفائزة على قسيمته؟ أو هرب من الشرطة؟ ربما أضاع القسيمة أو طارت منه لتستقر في مكب نفايات؟ أو ربما يتخفى كي يدرس طريقة تهربه من مطالبات وطلبات أقارب وأصدقاء؟ أو ربما يكمل حياته بشكل هادئ يدرس فيها خطواته قبل أن يقرر تسلم هذا المبلغ الكبير؟

أيًا كان الفائز بثاني أكبر يانصيب في تاريخ الولايات المتحدة، فمعه أقل من شهرين، أي حتى الساعة الخامسة مساءً في التاسع عشر من نيسان أبريل المقبل للتوجه للمطالبة بالجائزة مع القسيمة موقعة.

 

وتم بيع البطاقة الفائزة في كيه سي مارت في سيمبسونفيل في وقت ما بين 20 و23 تشرين الأول أكتوبر، وبعد الإعلان عن الجائزة قام موظفو شعبة فرض القانون في الولاية بأخذ شرائط المراقبة حتى لا يعرف العاملون متى بيعت البطاقة بالضبط ولمن.

 

وكما هو الحال مع كل الأسرار العظيمة، لا بد أن ترشح على السطح بعض نظريات المؤامرة، يتساءل كريس واتسون -وهو طاه يعد شطائر النقانق والبرغر في كيه سي مارت- عما إذا كانت شركة اليانصيب “ميغا ميليونز” تخطط على الإطلاق لمنح الجائزة الكبرى، بدلاً من استخدامها كذريعة لبيع المزيد من التذاكر.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق