أخيرا فنانون ومشاهير مغاربة يرفضون غلاء الأسعار ونشطاء:”على سلامتكم طفات عليكم الشمعة”؟!!

في الواجهة كتب في 30 أكتوبر، 2022 - 23:00 تابعوا عبر على Aabbir
الاحتجاج على الغلاء

تناسلت ردود أفعال الفنانين والمشاهير المغاربة المطالبة بوضع حد لأزمة الغلاء الفاحش التي يكتوي بنارها المغاربة، وذلك من خلال رفع عدد كبير منهم لهاشتاغ:”لا لغلاء الأسعار بالمغرب”، على حساباتهم الشخصية على “الانستغرام”.

وفي هذا الصدد، استنكرت الفنانة مونية لمكيمل غلاء الأسعار بالمغرب، حيث كتبت تدوينة تحت عنوان:”صرخة مواطن”، جاء فيها:”الكازوال رجع غلا أكثر من الأول الدخلة دالمدرسة تنهك الأسر ولكتوبة غلاو، الضو غالي والفرشات المائية ناشفة، سعر بعض المواد الغذائية في تزايد مستمر ودابا البوطة غيترفع عليها الدعم يعني حتى إيلا قررنا نديرو المقاطعة للماكلة والطياب وفكرنا نرجعو نرضعو، راه الحليب نان وكيكوز و ماجاورهم حتى هوما غاليين اشنو الحل؟؟؟؟”.

والتحق بركب المنددين بارتفاع الأسعار، خبير التجميل جواد قنانة، حيث كتب قائلا:”لا لغلاء الأسعار حشومة هاد شي كلا نهار تتزاد فحاجة ولي معندوش والمسكين لي مفحالوش وطالب معاشو ولي تيوقف فلموقف منين غيخلص هاد شي”.
وأضاف يقول:”وعباد الله تقو الله فالمسكين وفالدرويش هادشي بزاف ولي خدام 70 و 50 درهم فالنهار اش غيدير راه لمسكين والدرويش تقهر قهرتوه قهرتوه”.


وكانت الفنانة رجوى الساهلي أول من رفع هذا الهاشتاغ، مطالبة بتعميمه من خلال تدوينة جاء فيها:”حسبنا لله ونعم الوكيل، المرجوا تفعيل الهاشتاق في تعاليق وبوسط عندكم، نبداو باسم الله”.

وفي الوقت الذي حظي فيه هاشتاغ الفنانين والمشاهير المغاربة بإشادة كبيرة من البعض، استغرب البعض الآخر سبب صمتهم كل هذه المدة قبل أن يقرروا أخيرا أن يدلوا بدلوهم، متسائلين إن كانت الانتقادات والخوف من خسارة الجمهور سببا في تغيير موقفهم السلبي.

وعلق كثيرون على انتفاضة الفنانين والمشاهير بالقول:”على سلامتكم طفات عليكم الشمعة”؟!!
هذا وفي الوقت الذي تتواصل فيه معاناة المغاربة مع أزمة ارتفاع الأسعار، خرج فوزي لقجع، الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، ليثير مخاوف المواطنين بإعلانه عن قرار الحكومة رفع الدعم التدريجي الموجه للسكر وغاز البوتان والقمح اللين في غضون السنوات المقبلة، وذلك خلال ندوة صحفية حول تقديم مشروع قانون المالية لسنة 2023.

زربي مراد ـ عبّــر 

اترك هنا تعليقك على الموضوع