زيارة الأمير هاري وعقيلته للمغرب تعكس الارادة المشتركة للارتقاء بالتعاون المغربي البريطاني

عبّــر ـ و.م.ع

 

أكد السفير البريطاني بالمغرب توماس رايلي أمس السبت بالرباط، أن زيارة الامير هاري وعقيلته ميغان ماركل للمملكة تعكس الارادة المشتركة للارتقاء بالتعاون المغربي البريطاني إلى أعلى مستوى.

 

وقال الدبلوماسي البريطاني في لقاء صحفي قبيل وصول الامير هاري وعقيلته للدارالبيضاء في زيارة للمغرب تستغرق ثلاثة أيام، أن زيارة دوق ودوقة ساسيكس “تندرج في سياق تعزيز التعاون المغربي البريطاني والنهوض بالتربية والمساواة بين الجنسين من خلال زيارات لمؤسسات مدرسية ولقاءات مع شباب”.

 

وأضاف السفير رايلي أن دوق ودوقة ساسيكس “ستتاح لهما الفرصة للوقوف على التحول والتقدم اللذين حققهتما المملكة في مجال النهوض بوضعية المرأة”، مذكرا بأن المغرب “أحرز تقدما ملحوظا في مجال النهوض بوضعية المرأة ، بإيلائه أهمية خاصة لتعليم الفتيات وتمكين المرأة في مختلف المجالات، ولاسيما السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.

وأوضح أن النساء المغربيات اضطلعن بدور هام للغاية في دينامية المجتمع المغربي وخاصة في المجالات الرياضية والاجتماعية والسياسية، مضيفا أن المغرب عمل لهذه الغاية على تحسين ولوج الفتيات للتعليم الثانوي وخصوصا في المناطق القروية، وبلغ مراحل متقدمة في ميادين التكوين المهني والمقاولة النسائية.

 

واعتبر الدبلوماسي البريطاني أن التقدم الكبير للمغرب على درب التحديث ساهم في تطوير البنية التحتية والطاقات المتجددة، وهو ما تجسد بالخصوص في إطلاق أول قطار فائق السرعة بإفريقيا وميناء طنجة المتوسط ومحطة نور للطاقة الشمسية.

 

وأكد أن “للمغرب رؤية استراتيجية موجهة نحو المستقبل ولكن أيضا في مجال التنمية على مستوى القارة الأفريقية”، مشيرا إلى أن المملكة حققت إنجازات غير مسبوقة، ومن ثم جاء انشغالها المستمر بخدمة مصالح أفريقيا وتحقيق مبادرات مفيدة للطرفين.

 

وخلال مقامهما بالمغرب، يرتقب أن يزور دوق ودوقة ساسيكس غدا الاحد مؤسسات تابعة لجمعية “التربية للجميع” بجهة مراكش حيث سيقومان، وفق البرنامج الذي وزعته سفارة المملكة المتحدة بالرباط، بتكريم مؤسس الهيئة مايكل ماك هوغو.

 

وسيحضر الامير هاري وعقيلته ميغان في اليوم ذاته حفل استقبال بالإقامة الرسمية للسفير البريطاني بالرباط حيث سيلتقيان بمقاولين شباب ونساء رائدات من المجتمع المدني المغربي ورياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وسيحضران بعد ذلك عرضا حول المطبخ المغربي التقليدي ويلتقيان بشباب بدار السفراء، قبل أن يزورا حدائق الاندلس بالاوداية للاطلاع على الجهود المبذولة من أجل الشباب .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق