‪ ‪

المغرب يقدم تجربته في مجال التربية على السلم والتنمية بجنيف

عبّر-متابعة 

 

قدم المغرب تجربته في مجال “التربية على قيم السلم والتسامح والتنمية” بقصر الأمم المتحدة بجنيف، خلال مائدة مستديرة نظمت يوم الخميس الماضي، من قبل اليونيسيف.

 

وفي هذا الصدد، قال الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف علال الوزاني التهامي، إن المغرب شرع في تعزيز التربية على حقوق الإنسان في أنظمة التعليم الابتدائي الثانوي والعالي وتكوين الموظفين في هذا المجال والمسؤولين عن تطبيق القانون والأفراد العسكريين ومهنيي الإعلام.

 

وذكر المتحدث أنه في 2016، تم تحيين 390 منهج دراسي بهدف تدريس بطريقة جوهرية، مبادئ التسامح وعدم التمييز والمساواة.

 

وفي هذا السياق، شدد المسؤول المغربي على أن المملكة قامت بإعداد مقررين دراسيين لتحسيس الشباب بثقافة حقوق الإنسان والمواطنة.

 

وتطرق الدبلوماسي إلى بعض مؤشرات الولوج للتعليم على الصعيد الوطني، لاسيما المعدل الخاص بتمدرس الأطفال من 6 إلى 11 سنة، والذي بلغ 99,1 في المائة (ومعدل تمدرس الفتيات الذي انتقل من 64,8 في المائة إلى 86,7 في المائة) إلى جانب الجهود المبذولة في إطار التربية غير النظامية للتغلب على إشكاليات الهدر المدرسي وبرنامج محاربة الأمية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق