‪ ‪

العلام يتنحى عن رئاسة اتحاد كتاب المغرب

التجنيد

عبّر ـ متابعة

 

 

قرر عبد الرحيم العلام، اليوم الاثنين، التنحي عن رئاسة اتحاد كتاب المغرب.

وشرح العلام في رسالة مطولة الأسباب التي دفعته للتنحي عن رئاسة الاتحاد بعد أربع سنوات من توليه المسؤولية، مشيرا أن قراره نابع من العديد من الاعتبارات.

واستطرد العلام في بسط الأسباب التي قال إنها دفعته للانسحاب من الاتحاد، ومن أبرزها “إجهاض المؤتمر الوطني التاسع عشر للاتحاد المنعقد شهر يونيو الماضي بطنجة أثناء جلسته الافتتاحية ضدا على قوانين الاتحاد ومواثيقه وأعرافه”، على حد قوله، بالإضافة إلى رغبته في أن لا تكون “مسؤوليته على رأس الاتحاد، مطية للبعض لحشر المنظمة في أزمة تنظيمية دائمة قد تعصف بمستقبلها، وتدفع بها نحو التفكك والانهيار مثلما حصل لمنظمات وطنية عريقة.”

ودافع العلام عن حصيلته على رأس الاتحاد، قائلا إن المنظمة استطاعت، خلال الفترة التي توليى فيها المسؤولية، بمعية أعضاء المكتب التنفيذي وباقي هيئات الاتحاد الأخرى، أن “تحقق وبالملموس منجزات ومكتسبات عديدة ومختلفة، محليا وعربيا ودوليا، يأتي على رأسها الاستجابة المولوية الكريمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لملتمسنا المتعلق بتمكين منظمتنا العتيدة من مقر ملائم يليق برصيدها التاريخي، حيث تم، بتعليمات ملكية سامية، تشييد “مركب ثقافي ورياضي” كبير خاص بالاتحاد، يقف اليوم شامخا تحت مسمى “دار الفكر” بحي الرياض بمدينة الرباط”.

وأكد العلام في رسالته أنه “لم يحصل أن تخليت عن واجباتي تجاه منظمتنا، طيلة أزيد من تسع سنوات الماضية التي تحملت فيها مسؤولية تدبير شؤون هذه المنظمة الثقافية، وخدمة مبادئها وأهدافها وتطلعاتها، إلى جانب أخواتي وإخوتي في المكتب التنفيذي”.

وأوضح أنه حرص على أن يكون قرار تنحيه عن رئاسة للاتحاد، دون ستنسيق مسبق مع أعضاء المكتب التنفيذي وأعضاء باقي هيئات الاتحاد، وذلك “حتى يتسنى للجميع اتخاذ ما يناسبهم، بناء على اقتناعاتهم وتقديراتهم الشخصية، من قرارات ومواقف تجاه المستجدات التي بات يواجهها الاتحاد منذ إجهاض مؤتمره الأخير بطنجة”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق