البطل العالمي المغربي هشام بوعويش يستعيد حريته بعد 20 سنة من السجن

البطل العالمي المغربي هشام بوعويش

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

6 يونيو 2020 - 4:59 م

مصطفى طه – عبّر

 

غادر البطل العالمي المغربي هشام بوعويش، يوم أمس الخميس أسوار السجن، بعدما قضى فيه 20 سنة، بعد اتهامه بقتل دركي فرنسي، عام 2000 ببون سانت اسبيري.

 

وتمكن العداء بوعويش، من الدخول الى المغرب، بعد أن استطاع الفرار من جميع الأجهزة الأمنية التي لاحقته، قبل أن يلقي عليه القبض ويقدم للمحكمة، التي أصدرت عقوبة السجن في حقه لمدة 30 سنة، رغم إنكاره ارتكاب الجريمة، وادعائه أنه هرب صوب المغرب خوفا من الصاق تهمة القتل به، وسار محاميه في الاتجاه نفسه، بعد أن رفض الحكم عليه، لانعدام أدلة واضحة في ارتكاب الجريمة.

 

البطل العالمي المذكور، وبعد مغادرته السجن، خرج بتصريح أكد فيه، أنه بريء من التهمة الموجهة اليه، والتي تم الحكم عليه ظلما وعدوانا، حسب تعبيره.

 

حري بالذكر، أن هشام بوعويش المختص في المسافات نصف الطويلة، كان يملك سجلا جيدا في رياضة ألعاب القوى، وأصبح اسمه يعرف تدريجيا في المحافل والملتقيات الدولية، كما أنه جاور العديد من العدائين المرموقين في تلك الفترة، أمثال هشام الكروج، وإبراهبم بوطيب، وخالد السكاح، وكان ينتظره مستقبل لامع في مجال أم الرياضات.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب