أم تبكي ابنها القاصر المغتصب مرتين “الجاني حر طليق وابني حاول الانتحار أكثر من مرة” (+فيديو)

عبّــر ـ متابعة

 

أقدم شاب عشريني على اغتصاب طفل قاصر، يبلغ من العمر اليوم 15 سنة للمرة الثانية، وهو الأمر الذي ساهم في تدهور صحة “الضحية” الجسدية وأكثر النفسية حسب رواية الأم.

 

وكشفت الأم في اتصال لها بـ”عبّــر.كوم” أن ابنها تعرض في شهر غشت من سنة 2017 للاغتصاب من طرف شاب يتراوح عمر بين 25 و26 سنة، يقطن بالقرب منهم بسيدي مومن بالدار البيضاء، وكانت حينها هي تشتغل بالحقول الإسبانية، وعندما عادت حاولت طرق أبواب المصالح الأمنية غير أن رحلة المد والجزر بين الإدارات انتهت باستسلامها وعدم متابعة الجاني، مشيرة إلى أن زوجها وأب الضحية مريض بمرض عضال ويحتاج للعناية وأن قصر ذات اليد أجبرتها على عدم المتابعة.

 

واسترسلت المتحدثة بنبرة من الأسى والإحساس بـ”الحكرة” أنها لم تتقبل إعادة اغتصاب ابنها من طرف نفس الشخص في 14 من شهر يونيو الماضي، وتزامنا مع الشهر الفضيل، خاصة وأن هذه المرة حولت حياتهم إلى جحيم، بعد انقطاع الطفل عن الدراسة واستقراره بمستشفى للأمراض النفسية والعقلية، واتباعه للأدوية، ومحاولته الانتحار أكثر من مرة.

 

وطالبت الأم بمتابعة الجاني واسترداد حق ابنها الضائع مشيرة إلى أنها تقدمت بشكاية لدى المصالح الأمنية ولا يزال المعتدي حرا طليقا.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ابواب المسؤولين المغلقة في وجه العموم هي من يتسبب في تطور وتناسل هذه المآسي وبكل تأكيد.. فلماذا لا يعلق هؤلاء المسؤولون ويتخلص منهم لتستقيم الادارة ??? اذا اريد اصلاح الوضع فلا بد من عدالة ناجزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق