بعد مشاركة البوليساريو في معرض صفاقس.. اسليمي: قيس سعيد يستجدي دعم الكابرانات في الانتخابات الرئاسية

أخبار عربية كتب في 2 فبراير، 2024 - 20:07 تابعوا عبر على Aabbir
قيس سعيد و البوليساريو
عبّر ـ زربي مراد

علق المحلل السياسي ورئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيحية والتحليل الأمني، عبد الرحيم المنار اسليمي، على ترخيص السلطات التونسية لوفد من جبهة البوليساريو، بالمشاركة في معرض صفاقس الدولي للصناعات التقليدية والحرف بتونس.

ويرى اسليمي أن الرئيس التونسي، قيس سعيد، يريد أن يبعث برسائل سياسية باستقباله للبوليساريو في معرض صفاقس، مبرزا أن من وصفه ب”أستاذ القانون الدستوري للقرن التاسع عشر، قد أحب اللعبة وبات في كل مرة يريد إرضاء النظام العسكري الجزائري فيبادر إلى استقبال البوليساريو في تونس”.

وقال اسليمي في تغريدة على حسابه على منصة “إكس”، أن “قيس سعيد على أبواب الإعلان عن انتخابات رئاسية سابقة لأوانها ويريد دعم نظام العسكر، لذلك يعمد مرة أخرى إلى استقبال البوليساريو في معرض رسمي”.

واختتم اسليمي بالقول:”وليس صدفة أن تفتح أبواب تونس للبوليساريو ليصل بعدها بساعات وزير الخارجية عطاف مبعوثا خاصا من تبون إلى أستاذ القانون الدستوري للقرن التاسع عشر”.

وكانت ما تسمى “وكالة أنباء الجبهة” التابعة للبوليساريو، قد أعلنت عن مشاركة وفد من الجبهة الانفصالية في معرض صفاقس الدولي للصناعات التقليدية والحرف بتونس، والذي ينظم من 31 يناير إلى غاية 4 فبراير الجاري، مبرزة أن الجبهة ستكون ممثلة في المعرض بـما أسمته “مديرية الصناعات التقليدية والحرف بوزارة التنمية الاقتصادية”.

ويأتي ترخيص السلطات التونسية لوفد من البوليساريو للمشاركة في معرض صفاقس، في وقت تشهد فيه العلاقات الدبلوماسية بين الرباط وتونس، حالة من الجمود، على خلفية استقبال الرئيس التونسي، قيس سعيد، لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، خلال انعقاد قمة “تيكاد” بين اليابان والقارة الإفريقية، قبل سنة ونصف، وهو الاستقبال الذي احتجت عليه المملكة المغربية بشدة وقررت سحب سفيرها حسن طارق من تونس، متهمة الأخيرة بمراكمة مواقف غير سليمة تجاه قضية الصحراء المغربية.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع