الهجرة السرية من الناظور.. 12 مليون لمعانقة الفردوس الأوروبي

مجتمع كتب في 4 فبراير، 2024 - 19:09 تابعوا عبر على Aabbir
الهجرة السرية
عبّر

عادت ظاهرة الهجرة السرية انطلاقا من سواحل إقليم الناظور بقوة و بوتيرة غير مسبوقة، وذلك مع تزايد أعداد غفيرة من الراغبين في الهجرة ونجاح المحاولات السابقة لأعداد كبيرة.

وتنشط في هذا المجال عصابات تهجير البشر إلى جانب مهربي المخدرات، الذين وجدوا في عمليات الهجرة غير النظامية وسيلة مدرة للمال أكثر من تهريب المخدرات.

حيث كشفت مصادر “عبّر.كوم”، أن أباطرة الإتجار بالبشر راكمو ثروات كبيرة انطلاقا من تهجيرهم للراغبين في معانقة الفردوس الأوروبي، بعدما حددو السعر في 12 مليون سنتيم للشخص الواحد.

وتهافت الألاف من المرشحين للهجرة السرية على إقليم الناظور مؤخرا، بحثا عمن يتوسط لهم ويقلهم الى الضفة الأخرى.

وعن العملية، فقد حرس المتجرين فيها على تأمين الرحلات بواسطة زوارق مطاطية نفاثة، مع امكانية الإحتفاظ بأموال المرشحين في المغرب ولا تسلم لهم إلا بعد نجاح العملية، مما زاد من الطلب وارتفع معه عدد المهاجرين.

ورغن الضمانات المشار اليها، إلا أن العملية لا تخلو من المغامرة، حيث تحول الأحوال الجوية دون بلوغ العشرات من المرشحين الى الضفة الأخرى، أو تحول البحرية و الدرك بينهم وبين الحلم..

وبالإضافة إلى استقرار الأحوال الجوّية، يشجّع المهرّبين المرشحين للهجرة على ركوب “قوارب الموت”، برفع عدد الرحلات صوب الضفة الأوروبية، وهو ما ترجمته أرقام منظمات الإنقاذ البحري الإسبانية التي تتدخّل لتقديم المساعدة للمهاجرين ونقلهم إلى البر سواء من عرض البحر أو من جزيرة البوران مقصد غالبية القوارب التي تنطلق من سواحل إقليم الناظور وحدها.

هذا، وإستغربت مصادر الجريدة من الإقبال غير المسبوق على الهجرة السرية، وبسومة حددت في 12 مليون سنتيم للفرد، في الوقت الذي يتحدث فيه المهاجرين عن الأزمة و المستقبل، فكيف يمكن لمن يتوفر على 12 مليون أن يشعر بالفقر او الأزمة!! تقول المصادر.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع