الرئيس الجزائري يهدي المغرب هدية ثمينة بسبب جهله لعواقب الأمور

أخبار عربية كتب في 3 أبريل، 2024 - 21:09 تابعوا عبر على Aabbir
الرئيس الجزائري
عبّر

بعد اتهام الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، للأمارات العربية المتحدة، خلال لقاء تلفزيوني مع الإعلام الجزائري، بـ “إشعال الفتن” وتخصيص أموالها للتخريب في منطقة الساحل والصومال وليبيا والسودان، أهدى للمغرب هدية ثمينة، وهو ما لم يكن في حسبان الرئيس الجزائري.

وكان الرئيس الجزائري، قد وصف الإمارات بأنها “دولة غير منطقية” رغم اعتبارها دولة شقيقة، قائلا إنها “أخذتها العزة بالإثم”، في إشارة واضحة إلى الإمارات، موجها اتهامات خطيرة لها بتمويل الفتنة والتناحر في المنطقة، زاعما في ذات السياق، أن بلاده بحد تعبيره، “لا تكن العداء لأحد ولا تحتاج لأحد”، مشيرا إلى أن “للصبر حدود والجزائر لا تركع”، وحذر الإمارات بأنها إذا ظنت أنها يمكنها فرض تصرفاتها على الجزائر فهي مخطئة.

الإتهامات أشعلت غضب الإماراتيين وحلفاءها، مما دفعهم بالرد على تبون، و صبت غالبية التعاليق بالوقوف مع المغرب في قضيته، المتمثلة في مغربية الصحراء.

حيث أشار مغردون على مواقع التواصل الإجتماعي، أن السطات الجزائرية، منزعجة من التقارب المغربي الاماراتي، و من اعتراف الأخيرة بالصحراء المغربية، مما دفعهم الى تكثيف التغريدات المؤكدة على مغربية الصحراء، وهو ما لم يتوقعه الرئي الجزائري ولم يحسب له حساب.

ويأتي هذا الهجوم، الذي وصفته مصادر بـ”اللاذع” من الرئيس الجزائري على خلفية الشراكة الاستراتيجية التي أبرمتها الإمارات مع المملكة المغربية مؤخرا، والتي يبدو أنها أغضبت الجزائر بـ”شدة”.


وفي ذات السياق، من الملاحظ أن الجزائر لم تصدر أي موقف تجاه تطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل في 2020، بينما تبدو غاضبة من تحالف الإمارات مع المغرب الشقيقة، كما لوحظ، بحسب مراقبين، أن الجزائر لم تجرؤ على انتقاد فرنسا رغم تورطها الكبير في الصراعات بمنطقة الساحل والغرب الإفريقي، بينما تحاول تصريحات تبون تصريف الأنظار عن الدور الفرنسي في تلك المنطقة.

 

الإمارات ترد على إتهامات الرئيس الجزائري

في أول رد شبه رسمي على إتهامات الرئيس الجزائري للإمارات، أعرب الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، عن استغرابه من سلوك القيادة الجزائرية دون أن يسميها بشكل مباشر، مشيرا إلى أن هذا السلوك غير مبرر، ومؤكدًا أن الإمارات لن تتورط في صدام مع الجزائر وستظل تتبنى سياسة التحلي بالصبر وعدم الرد على التجاوزات.

كما قال قرقاش في تغريدة على منصة مواقع التواصل الاجتماعي، إنه من الغريب أن دولة شقيقة بعيدة تتبنى سلوكا يتضمن النقد والتلميحات دون توضيح الأسباب، ولكنه أكد على أن الإمارات ستظل ملتزمة بالحكمة وستعتبر العلاقات مع الدول الشقيقة أولوية في سياستها الخارجية.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع