الاتحاد الموريتاني لكرة القدم يفضح كذب وافتراء إعلام كابرانات الجزائر ويبرئ جامعة لقجع

رياضة كتب في 23 يناير، 2024 - 20:30 تابعوا عبر على Aabbir
الاتحاد الموريتاني
جريدة عبّر

 

تواصلت فضائح كذب وافتراءات الإعلام الجزائري، بخروج الاتحاد الموريتاني لكرة القدم عن صمته لتفنيد كل ادعاءاته حول تكلف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بمصاريف معسكر “المرابطون” بتونس وإقامتهم بالكوت ديفوار.

وشدد الاتحاد الموريتاني لكرة القدم في بلاغ توضيحي، على أن “تمويل المنتخب الوطني يعد مسألة سيادية غير قابلة للنقاش ولا للمساومة بالنسبة للحكومة الموريتانية، والاتحاد الوطني لكرة القدم”.

كما شدد الاتحاد الموريتاني على أنه لم ولن يقبل أي تدخلات من أي جهة خارجية للإنفاق على المنتخب، سواء على مستوى إقامة المعسكرات أو تنقلاته أو حتى اقتناء المعدات الفنية اللازمة.

ودعا الاتحاد الموريتاني إلى ضرورة توخي الحذر اتجاه مثل هذا النوع من الأخبار الزائفة التي يسعى مروجوها إلى التشويش على الفريق وعلى تحضيراته لمباراة حاسمة.

وكانت وسائل إعلامية نسبت تصريحات للإعلامي الرياضي الموريتاني، لسانا كامارا، زعمت من خلالها أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم هي التي تكفلت بجميع مصاريف منتخب موريتانيا في طبرقة بتونس، وكذا النقل عبر الطائرة إلى تونس ثم إلى الكوت ديفوار، بالإضافة للبذلات والألبسة والإقامة بمدينة “بواكي” الإيفوارية.

وكان لسانا كمارا، عضو الخلية الإعلامية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قد خرج بدوره عن صمته لتكذيب ما روجته وسائل الإعلام الجزائرية من شائعات استهدفت المنتخب الموريتاني والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، واصفا إياها ب”القذرة”، معتبرا أنها لا تمثل الصحافة إنما هي لا تعدو أن تكون دجلا.

يشار إلى المنتخبين الجزائري والموريتاني سيلتقيان في مباراة حاسمة، اليوم الثلاثاء، انطلاقا من الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المغربي، لحساب الجولة الأخيرة من دور المجموعات لكأس أمم أفريقيا “الكوت ديفوار 2023″، حيث سيكون “الخضر” مطالبون بتجنب الهزيمة للمرور للدور الثاني، في حين سيكون “المرابطون” ملزمون بتحقيق نتيجة الفوز للتأهل.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع