أفيلال تقر بفشل المخطط الأخضر وتسببه في أزمة الجفاف وتؤكد: الفلاحة أكبر مستهلك للماء

إقتصاد و سياحة كتب في 12 فبراير، 2024 - 23:00 تابعوا عبر على Aabbir
المخطط الأخضر
عبّر

 

كشفت شرفات أفيلال، كاتبة الدولة السابقة المكلفة بالماء، عن معطيات مثيرة بخصوص ندرة المياه التي تعرفها المملكة، والسبب الرئيسي وراء استنزاف الثروة المائية.

 

أفيلال التي كانت تتحدث خلال برنامج حواري، أكدت أن الفلاحة هي أكبر مستهلك للماء وذلك بنسبة 87 في المائة من الاستهلاك الإجمالي، وأن المخطط الأخضر جاء بنتائج عكسية لما كان متوقعا رغم تحقيقه بعض النتائج الإيجابية.

 

وأوضحت أفيلال، أن السياسة الفلاحية للمغرب كانت متجهة في منحى جيد باعتمادها على الزراعة البورية ومحاولة المغرب الاكتفاء الذاتي، قبل أن يتم اعتماد برنامج المخطط الأخضر سنة 2008، الذي شابته بعض الاختلالات التي تسببت في أزمة الجفاف الحالية.

 

ومن الاختلالات الأساسية لبرنامج المخطط الأخضر، وفق المتحدثة ذاتها، هو إعطاء أهمية بالغة لتوسيع رقعة المساحات المجهزة بتقنيات الري الموضعي (Gout à gout)، الذي كان موجها لترشيد استهلاك الماء، وهو ما أدى إلى توسيع المساحات السقوية وجعل الفلاحين يتجهون للزراعات المستنزفة للماء بغاية تصديرها.

 

وأشارت كاتبة الدولة السابقة، إلى أن توسيع المساحات السقوية وصل إلى حد تجاوز القدرة المائية لكل جهة، الشيء الذي دفع بالسياسات الحكومية في بعض الجهات إلى تقليص هذه المساحات والبحث عن زراعات متأقلمة مع السياق المناخي للمنطقة.

 

وحذرت القيادية بحزب التقدم والاشتراكية، من أن الاستمرار في انتشار الزراعات المستنزفة للفرشة المائية ” الأفوكادو” في منطقة الغرب، قد يؤدي إلى كارثة في السنوات المقبلة.

 

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع