من يحمي أموال الشعب من فوزي لقجع

كــــــمال قـــروع

بعد أن نسي المغاربة الأرقام الفلكية التي بذرها رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار قادما إليه من حزب الأصالة و المعاصرة، خلال 18 شهر من بداية ولايته و التي بلغت 85 مليار سنتيم، و غطى عليه بإقالة غير مبررة للناخب الوطني آن ذاك بادو الزاكي، أبى لقجع إلى أن يذكرهم على أنه بطل تحطيم الأرقام القياسية في تاريخ الجامعة الملكية لكرة القدم.

لقجع أعلن خلال الجمع العام الأخير للجامعة الملكية لكرة القدم، أنه صرف ما يقارب 145 مليار سنتيم خلال الموسمين الآخرين، حيث صرفت الجامعة حوالي 71 مليار و950 مليون في موسم 2015/2016 أما الموسم الماضي فقد صرفت الجامعة 73 مليار و479 مليون سنتيم، أي بمعدل 200 سنتيم في اليوم، و لنا أن تساءل أين ذهبت كل هذه الأموال.

لقجع و وفاءا لسياسته التمويهية، قرر إلغاء عقوبة التوقيف في حق اللاعبين أو المسيرين أو المدربين الذين تم معاقبتهم لسنة أو أقل، تماما كما فعل عندما غطى على قضية تبديره 85 مليار سنتيم في ظرف 18 شهر، بإقالته لبادو الزاكي.

و رغم أن الصحافة طالبت آن ذاك بإفتحاص مالية الجامعة و أوجه صرفها، و طالبت المجلس الأعلى للحسابات بالتدخل لوقف هذا النزيف في أموال دافعي الضرائب من أبناء الشعب المغربي، الأمر الذي لم يجد أذان صاغية من أحد، أبى لقجع إلا إن يعود بأرقام جديدة و صادمة فاقت كل التوقعات، مما يستدعي فعلا وقفة حازمة من أجل معرفة أوجه صرف لقجع و مكتبه لكل هذه الأموال من أموال الشعب، و إلا ففوزي لقجع سيخرج علينا في قادم السنوات بأرقام فكية أخرى أكبر من هذه بكثير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شكون قال لك فلوس الجامعة من أموال دافعي الضرائب ؟

    أش تخربق ؟

    الجامعة عندها مداخيلها من الإشهار و النقل التلفزي و من الفيفا و من المشاركات القارية ز غيرها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق