لوموند الفرنسية تتناول أزمة “لارام” .. فوضى وعائلات وأطفال عالقين بالمطارات

عبّر- متابعة
تناولت صحيفة “لوموند” الفرنسية أزمة شركة الخطوط الملكية المغربية مع جمعية الربابنة التي وصلت إلى أسبوعها الثالث، وقالت إن التوتر الاجتماعي وصل إلى شركة “الخطوط الملكية المغربية”، حيث تعطلت الرحلات الجوية للشركة إلى أوروبا وإفريقيا، مع توالي إلغاء الرحلات كل يوم منذ 20 يوليوز الماضي.

وأوضحت الصحيفة، أن في الأيام الأخيرة ظل الركاب عالقين في مطارات دولية، بما في ذلك العائلات التي لديها أطفال، مشيرة أن البعض انتظر أزيد من 48 ساعة في بروكسل ، وآخرون أكثر من 35 ساعة في أمستردام، مؤكدة أن عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة، كانت شديدة الفوضى، حيث تم إلغاء 30 رحلة بين السبت والاثنين.

وأفادت “لوموند” أنه وفقا للجمعية المغربية للربابنة فإن الأزمة  سببها نقص في عدد الربابنة ، حيث توظف الشركة 520 طيارًا ، بينما لاتزال هناك 86 وظيفة شاغرة.

ونشرت الصحيفة تصريحا منقولا من وكالة “فرنس برس” لعضو في الجمعية طلب عدم الإفصاح عن هويته، أوضح فيه أن الطيارين يعملون فوق طاقتهم دون تحسين ظروف عملهم ورواتبهم.

وفي بداية الحوار الاجتماعي بين “لارام” والربابنة أعرب رئيس الشركة ، عبد الحميد عدو، عن أسفه “لعدم الرغبة في التوصل إلى حل وسط يرضي الجميع”.

ووسبق للشركة أن مرت بأزمة عصيبة في 2011 ، قبل أن تعمل على تجاوزها بتوظيف 3200 موظفا سنة 2012 ، وأطلقت بعدها خطة لتطوير رحلاتها نحو القارة الإفريقية مع ما مجموعه 90  وجهة في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق