المدير العام للأمن الوطني يستقبل وفد حجاج موظفي ومتقاعدي الشرطة

 

عبّر ـ الرباط

خصص عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، زوال اليوم الاثنين 06 غشت الجاري، استقبالا على شرف وفد يمثل موظفي ومتقاعدي الأمن الوطني المستفيدين من عملية الحج برسم سنة 2018، والبالغ عددهم مائة حاج وحاجة، في عملية تشرف عليها وتؤطرها مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني.

ويأتي هذا الاستقبال مباشرة بعد آخر مماثل خص به المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، يوم السبت 04 غشت الجاري، وفد حجاج موظفي ومتقاعدي المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، والذين استفاد منهم من عملية الحج لهذه السنة 95 حاجا وحاجة، مقابل 82 خلال عملية السنة المنصرمة.

وتخلل هذا الحفل كلمة ترحيبية وتوجيهية ألقاها السيد المدير العام للأمن الوطني، شكلت مناسبة للتأكيد على العرفان بتضحيات موظفي ومتقاعدي الأمن الوطني في سبيل خدمة الوطن والمواطنين، داعيا إياهم إلى التحلي بقيم التكافل الاجتماعي ومبادئ الإنسانية السمحة خلال أداء مناسك هذه الفريضة الدينية.

وإلى جانب موظفي ومتقاعدي الشرطة من مختلف الفئات والأسلاك المهنية، يضم وفد حجاج الأمن الوطني لهذه السنة ثمانية من خيرة موظفي الشرطة الذين أبلوا البلاء الحسن خلال أداء واجبهم المهني، ومنهم من تعرض لإصابات جسدية بليغة، وذلك عرفانا وتقديرا من المديرية العامة للأمن الوطني لتفانيهم وتضحياتهم التي مكنت في حالات عدة من إنقاذ أرواح المواطنين.

وعلى غرار السنوات الماضية، يستفيد حجاج الأمن الوطني من تغطية كاملة لمصاريف الحج المحددة من قبل الجهات المختصة، في حين يبقى المستجد هذه السنة هو زيادة عدد المقاعد المخصصة للأمن الوطني من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من 80 إلى 100 مقعد، الأمر الذي مكن من توسيع قاعدة المستفيدين.

وإلى جانب الوفد الرسمي، تقرر هذه السنة أيضا منح دعم استثنائي لموظفي الشرطة الذي تم انتقاؤهم للاستفادة من عملية الحج ضمن القرعة الرسمية، وذلك من خلال منحهم مبلغا ماليا قدره 20.000 درهم، في حدود 100 مستفيد يتم اختيارهم عبر القرعة.

وكما تم الإعلان عنه في وقت سابق، سيستفيد من عملية الحج لهذه السنة الشرطي المتقاعد محمد ميراوي، البالغ من العمر 100 سنة، رفقة ابنه، وذلك تنفيذا لتعليمات السيد المدير العام للأمن الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق