هل كان بنعطية وراء هزيمة يوفنتوس أمام ريال مدريد؟

عبّر ـ وكالات

سجَّل المهدي بنعطية حضوره ضمن التشكيلة الرسمية لناديه يوفنتوس التي واجهت ريال مدريد، في منتصف ليلة أمس، ضمن مسابقة “الكأس الدولية للأبطال”، والتي أُقيم جزءٌ منها في الولايات المتحدة الأمريكية، كما دأب منظموها على ذلك كل سنة.

الدولي المغربي جاوَر قائد الفريق جيورجيو كيليني في قلب الدفاع، إلى جانب الظهيرين ماتيا دي تشيليو وأليكس ساندرو، وقد أبلى البلاء الحسن على امتداد الشوط الأول للقاء، والذي حسمه التعادل بهدفه لمثله بين العِملاقين الإيطالي والإسباني.
ورغم إخفاق بنعطية في حرمان الويلزي غاريث بايل من تسديد الكرة التي أثمرت الهدف الأول، إلا أن مردوده في الجولة لَقِيَ بعض الاستحسان، بفضل صلابته الدفاعية في عدة مناسبات، من بينها تلك التي اسْتَخْلَصَ فيها الكرة من الدولي الإسباني إيسكو ألاركون.
مُقابل ذلك، لم يفلح صاحب الـ31 سنة في الحفاظ على نفس النسق والإيقاع في الشوط الثاني من المقابلة، بعد ارتكابه بعض الأخطاء، وفشله في انتزاع كرة الهدف الثاني لنادي العاصمة الإسبانية من لاعبه ماركو أسينسيو، الذي تخطَّى المغربي بانسيابية وركن الكرة في شباك البولندي تشيزني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق