وزارة الصحة: المستشفى الجامعي بأكادير سيرى النور قريبا وسيوفر أكثر من 850 منصب شغل

عبّر- متابعة
قال الكاتب العام لوزارة الصحة في لقاء جمعه أول أمس السبت، مع أطر طبية وتمريضية بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، أن القطب الإستشفائي الجامعي بأكادير سيرى النور قريبا بعدما انطلقت به الأشغال.

وبخصوص الأخبار التي راجت مؤخرا حول نية وزارة الصحة إلحاق المستشفى الجهوي الحسن الثاني بالمركب الاستشفائي الجامعي الذي سيتم إنشاؤه، قال الكاتب العام لوزارة أن “كل ما يروج مجرد أقاويل وإشاعات لا أساس لها من الصحة، لكون ظهير إحداث هذه المؤسسة لا يتضمن ما يتم الترويج له بخصوص تحويل مستشفى الحسن الثاني إلى مركز استشفائي جامعي”. وطالب بـ”ضرورة توفير شروط العمل ومصاحبة الأساتذة والطلبة”.

وأكد المتحدث في ذات اللقاء أن الوزارة تسعى لتوفير أكثر من 850 منصب شغل بالمستشفى الجامعي الجديد الذي سيكون على أعلى مستوى من الجودة والخدمات الصحية التي ستستفيد منها ساكنة أكادير وجهة سوس ككل وهو ما يتطلب التركيز على تقوية الموارد البشرية وإعطائها الأولوية للنهوض بالوضع الصحي بالمنطقة.

وفي ذات السياق أبرز الكاتب العام أن الوزارة ستفتح مستقبلا مباريات التخصص بالمستشفى الجهوي بأكادير، وذلك في أفق بداية شهر نونبر 2018، من أجل الزيادة في الأطر الطبية المتخصصة، ومواكبة جميع احتياجات المواطنين وتأهيل أقسام المستعجلات بكل المستشفيات الجهوية والإقليمية التي تتضمنها جهة سوس ماسة، بهدف تقوية الخدمات الصحية والإرتقاء بها لخدمة المرضى، وتلبية طلباتهم الكثيفة على هذه المؤسسات الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق