10 ملايين درهما من مجلس جهة سوس لدعم المهرجانات في زمن جائحة كورونا

الأولى كتب في 6 أكتوبر، 2020 - 20:03 تابعوا عبر على Aabbir
دعم سوس ماسة

خالد أنبيري-عبّــر

 

 

 

في خطوة تنم عن جهل مجلس جهة سوس بخطورة المرحلة المرتبطة بجائحة كورونا، والتي لم تتجاوزها بلادنا لحد الساعة، خصوصا وأن هناك حديث عن موجة أخرى من الإصابات بهذا الفيروس في الأيام القادمة، صادق هذا المجلس خلال دورته العادية المنعقدة أمس الإثنين، على اتفاقية شراكة مع مركز سوس ماسة للتنمية الثقافية، من أجل المساهمة في تنظيم التظاهرات والمهرجانات الثقافية والفنية بالجهة، بقيمة مالية بلغت 10 ملايين درهما.

 

وتهدف هذه الإتفاقية التي تمت المصادقة عليها بالإجماع، إلى وضع الإطار العام للعمل المشترك بين جهة سوس ماسة بالمساهمة المالية، ومركز سوس ماسة للتنمية الثقافية بخبرته ومواكبته كما جاء في المادة الأولى من هذه الإتفاقية، والتي تعهدت فيها الجهة بأنها ستعبئ اعتمادات مالية لفائدة مركز سوس للتنمية الثقافية، حيث التزمت بتحويل مبلغ إجمالي يصل إلى 10 ملايين درهما إلى الحساب البنكي لهذا المركز، لتنظيم تظاهرات ومهرجانات ثقافية وفنية بعدد من المدن بالجهة.

 

وسيتم تحويل هذا المبلغ عبر دفعات كما جاء في مسودة الإتفاقية التي تمت المصادقة عليها، موزعة كالتالي: 4 ملايين درهما من أجل تدبير الدعم المخصص لبرنامج مشاريع التنشيط والتنمية الثقافيين بجهة سوس ماسة وفق دفتر التحملات الموضوع لهذا البرنامج، و 4.5 ملايين درهما من أجل دعم المهرجانات الثقافية والفنية بجهة سوس ماسة، و 1.5 مليون درهما مخصصة لمواكبة برنامج عمل مركز سوس ماسة للتنمية الثقافية المتفق عليه بين الطرفين.

 

والغريب في الأمر أن هذا المركز مهمته فقط تقتصر على الإشراف على التنظيم دون أن يلتزم في هذه الإتفاقية بالمساهمة ماليا، مما يطرح السؤال عن سبب اختيار مجلس الجهة لهذا المركز دون غيره، وعن الشروط والمعايير التي تم اعتمادها لتكليفه بتوزيع المال العام على جمعيات ومشاريع ثقافية.

 

ويوجد حوالي 15 مهرجانا تم اقتراحها للإستفادة من هذا الدعم، موزعة على عدد من المدن في الجهة، وفي مقدمتهم مدينة تارودانت، المعروفة بكثرة المهرجانات التي تنظم بها سنويا، وتيزنيت وبيوكرى وأكادير زأيت ملول والدشيرة وطاطا… إضافى الى مناطق أخرى.

 

 

وتسائل العديد من المواطنين، عن الجدوى من هذه الإتفاقية، خصوصا وأنها تتعلق بالإشراف على مهرجانات ثقافية وفنية، في وقت لازالت السلطات المغربية تمنع اقامة هذه المهرجانات بسبب جائحة كورونا، مطالبين من الجهات المختصة التدخل وتحويل هذه المبالغ المالية المرصودة لهذه المهرجانات لقطاع الصحة بالمناطق التي لم تستفد من اتفاقيات المجلس في هذا الجانب، أو على الأقل توجيهها للأولويات عوض تبذير المال العام في مشاريع لن تنفع المواطن بجهة سوس في هذه الظرفية الحرجة.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع